الأمانة العامة للبيجيدي تدعم العثماني في مشاوراته لتشكيل حكومة تحظى بثقة الملك وتتحاشى الحديث عن الاغلبية السابقة

أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بلاغا عقب اجتماعها ليوم الخميس 23 مارس 2017، بعد عرض سعد الدين العثماني المكلف بتشكيل الحكومة، بعد إعفاء بنكيران من طرف القصر.

وقدم العثماني عرضا مفصلا حول الجولة الأولى من المشاورات مع الأحزاب، والتي كانت لتقديم التهنئة وإبداء الرغبة في تسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلف، حيث أكد في مداخلته على نيته التسريع بتشكيل الحكومة “استثمارا للجو الإيجابي والبناء التي مرت فيه الجولة الأولى من المشاورات” حسب البلاغ. وحسب البلاغ الصادر عن الأمانة العامة للعدالة والتنمية أبدى جل الأعضاء دعمهم لرئيس الحكومة البديل في مشاوراته لتشكيل الأغلبية ” تحظى بدعم وثقة الملك لتكمل أوراش الإصلاح”.

وإذا كان البلاغ لم يأت بجديد بخصوص المفاوضات التي يباشرها سعد الدين العثماني، وهو فقط للاستهلاك الخارجي، فإن أعضاء الأمانة العامة للحزب، يحاولون الظهور بمظهر أن الحزب بقيادته الكامل يشرف على المفاوضات ويدبر التحالفات المقبلة ، ويبقى دور الشخص المعين من قبل الملك لمهمة رئاسة الحكومة جزءا من هذه القيادة، التي تحاول التغطية على تناقضاتها وتقديراتها المتباينة.

كما بدا جليا من خلال بلاغ الامانة العامة للحزب عدم الحديث عن الاغلبية السابقة التي كانت شرط بنكيران الذي رفضه أخنوش، وتم الاستعاضة عن ذلك بعبارة “تشكيل أغلبية تنبثق عنها حكومة قوية ومنسجمة تحظى بثقة ودعم جلالة الملك” مما يفتح باب التكهنات حول طبيعة الاحزاب التي ستشكل الاغلبية الحكومية مع بنكيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.