الأساتذة المعتصمين يقرّرون مقاطعة الامتحانات ويُحمّلون الحكومة مسؤولية ضياع التلاميذ

1385338106

في خطوة تصعيدية جديدة ، قرر الأساتذة المجازون المحتجون أسبوعيّا في شوارع الرباط منذ أزيد من شهر ونصف، مقاطعة الامتحانات المحلية القادمة حراسة وتصحيحا واقتراحا لنماذج الامتحانات، مع عدم تسليم نقط المراقبة المستمرة، وذلك على خلفية عدم استجابة الوزارة الوصية لمطالبهم في الترقية إلى السلم العاشر وفقاً للشهادة الجامعية، وتنديدا بما طالهم فترة إضرابهم من اعتقال وتعنيف، على حد تعبيرهم.

وحمّلت التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة، الداعية للمقاطعة ، الحكومة تبعات هذا القرار، كما دعت كل الفاعلين و فدرالية جمعيات آباء و أولياء وأمهات التلاميذ، التي دعتها إلى التدخل الفوري والعاجل “لحماية حقوق التلميذ في التعلم والتحصيل الدراسي”.

و يأتي هذا القرار  حسب بيان التنسيقية توصلنا بنسخة منه “انسجاما مع مواقف الأساتذة المحتجين، “وعدم استهتارها بمصلحة التلميذ العليا”، مُوضحا بالقول “فلا يمكن لأساتذة قضوا أكثر من ستين يوما في المعتصم في الرباط، جراء سياسة التمييز والاقصاء لحكومة بنكيران أن يمتحنوا التلاميذ”.

كما  حذر المجلس الوطني للاتنسيقية المنعقد يوم أمس بالرباط من “أي تلاعب أو استهتار بمستقبل التلميذ”، وذلك خاصة فيما يخص “تزوير النقط و تحريفها” وتحتفظ التنسيقية بحقها في “المتابعة القضائية لأي جهة نحت على هذا النحو الغير مسؤول”.

وأكدت التنسيقية على أنها لا زالت على عهد النضال والتضحية ومستمرة في أشكالها النضالية الحضارية والمسؤولة ولن تحيد عن الشارع إلا بعد تحقيق جميع مطالبها العادلة والمشروعة وعلى راسها حق الترقي بالشهادة الجامعية إسوة بالأفواج السابقة واللاحقة دون قيد أو شرط وباثر رجعي إداري ومالي.

 

1604737_465872766852790_871630800_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.