الأرشيف في الفيلم الوثائقي من منظور المختصين العرب والأجانب

نظمت ضمن  فعاليات   الدورة الثالثة  لمهرجان أوروبا  الشرق للفيلم  الوثائقي، المنظم  من  طرف  الجمعية  المغربية للدراسات  الإعلامية والأفلام  الوثائقية ندوة حول  موضوع:” الأرشيف  في  الفيلم  الوثائقي” نشطها  الاعلامي أحمد  الدافري.

وعرفت  الندوة مشاركة أحمد  قاسمي  من  تونس الذي عنون  مداخلته   بالوثائق والأرشيف  تقاطعات وانقطاعات،  معتبرا العلاقة  بين  الأرشيف والوثائقي  نسبية إلى حد  كبير،  وعرف الوثائقي على مستوى  العمليات المتجلي في  الوثائق القديمة سواء  الورقية أو الالكترونية منها، المحفوظة  بعيدا  عن  متناول  اليد  البشرية.  ثم  التعريف  القانوني  المحدد  في الوثائق  المنتجة  من   طرف  الادارات أو  المتلقية  لها.

والأرشيف  في  المجال  السينمائي جل  المواد البصرية القديمة  التي يصطلح  عليها  بالأرشيف،  لذلك فالعلاقة  بين الوثائق  والأرشيف تميل  في  مجملها  الى التقارب والصراع،  والتآزر والتكامل  والتمازج.

واستحضرت الاسبانية  لوبيرا ماريا  فاليخوا بعض الصور الاسبانية  في فترة الحماية  بالمغرب،  وتحديدا  في بداية  القرن التاسع  عشر الذي عرف بداية الأولى  لاستعمال  الصورة، المعرفة بالتراث العمراني لمدينة  ذات  البحري نفي  تلك  الحقبة، مبرزة  بكون  الصور تعرف العلاقة السياسية بين  المغرب واسبانيا.

كما  استعرضت فاليخوا جزء  من  معرض  صور  الذاكرة المشتركة  المكون  من  خمسين  صورة، ويضم  صورة  لفريق  اتلتيكو تطوان في  عهد  الاستعمار،  وصورة  الرسيوني بمدينة  أصيلة.

أما  مخرج  الأفلام  الوثائقية  المغربي رشيد  قاسمي، فتساءل  عن أين  يمكن  لمخرج  الأفلام  الوثائقية  إيجاد أرشيف  خاص بالموضوع  المتناول؟  مادامت  المادة الوثيقية تتعلق  بالوثيقة والانطلاق منها لإيجاد البحث التاريخي  الخاص بها. وأفاد  بأن  مراسلات  الملك  الراحل  محمد  الخامس موجود  فقط  في  مكتبة واشنن  بالولايات  المتحدة  الأمريكية،  وفي  المغرب  لا يمكن الاطلاع  على الأرشيف  الملكي  وكدا  الأرشيف  الخاص بالمؤسسة  العسكرية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.