الأحرار يسحب القانون الذي تقدم به حول الأمازيغية من البرلمان

مباشرة بعد إنضمامه للحكومة المغربية في نسختها التانية قام حزب التجمع الوطني للأحرار الدي يترأسه وزير الخارجية صلاح الدين مزوار بسحب مقترح قانون لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية سبق وأن تقدم به للبرلمان أتناء تواجده في المعارضة

وكتب الناشط الأمازيغي ساعيد الفرواح في حسابه على الفيسبوك الخبر مؤكدا أن أن التجمع الوطني للأحرار قام بسحب مقترح القانون التنظيمي للأمازيغية الذي تقدم به أتناء تواجده في المعارضة ،وهدا ما يمثل فضيحة سياسية وأخلاقية بكل المقايس على حد قوله خاصة وأن تقدم الفريق البرلماني للحزب بمقترح قانون الأمازيغية أو سحبه يتطلب موافقة جميع أعضاء فريقه البرلماني، وتسأل الفرواح إذا كان حزب التجمع الوطني للأحرار سحب القانون التنظيمي للأمازيغية بموافقة أعضاء فريقه البرلماني أم دون علمهم ويضيف أيا كان الأمر يبقى سحب مقترح قانون تفعيل ترسيم الأمازيغية فضيحة سياسية للحزب، كما يعبر عن استخفاف كبير بالأمازيغية وبالأمازيغ ويكشف عن انتهازية مواقف الحزب أثناء تواجده في المعارضة وعقب دخوله للحكوم، بالإضافة لتكريس قرار التجمع الوطني للأحرار لما سبق وأجمع عليه نشطاء من الحركة الأمازيغية بالمغرب حول وجود إرادة لدى عدة أطراف للإلتفاف على ترسيم الأمازيغية بالمغرب وإفراغه من أي مضمون على حد تعبيره

وفي تصريح لجريدة “أنوال بريس “وصف ساعيد الفرواح ما اقدم عليه حزب التجمع الوطني للأحرار بالفضيحة بكل المقاييس الدي يتوجب عليه تقديم توضيحات وأضاف بأن هدا القرار يبقى فقط الشجرة التي تغطي غابة من الفضائح ستنكشف قريبا عقب قرار حزب التجمع الوطني للأحرار كما قال بأن القانون التنظيمي الدي تقدم به هدا الحزب لم يكن له ولا للإطار الدي تسلمه منه اي الشبكة الأمازيغية بل كان من اعداد المحامي السيد ملكي ومؤخرا قام بطبعه على شكل كتاب بعد ان حاولت اطراف استثماره في غير محله وتوجيه ضد مؤسسات معينة او للوصول الى مؤسسات اخرى ووصفها هي الأخرى بالفضيحة وأضاف على متن نفس التصريح بأن ما يهمنا انه ثمة ارادة معاكسة لتفعيل ترسيم الأمازيغية ومبادرات بعض الاحزاب والاطراف تفتقد للجدية بل وتكمن ورائها اهداف أخرى ويضيف بعد سحب حزب التجمع الوطني للأحرار لقانون تفعيل الأمازيغية يبدوا انه يصعب الحديث عن الرهان في تفعيل الامازيغية على اي حزب سياسي وبالتالي يتوجب علينا التحرك شعبيا وسبق وان اعلنت مبادرات في هدا الإطارة كمبادرة مليون توقيع لتفعيل ترسيم الأمازيغية على حد تعبيره

وحول علم نواب الحزب بهدا القرار خصوصا النائبة والفنانة الأمازيغية فاطمة تبعمرانت المعروفة بدفاعها المستميث على الأمازيغية قال بأن السيدة تابعمرانت ليست على علم إطلاقا بسحب حزبها للقانون المتعلق بتفعيل ترسيم الأمازيغية من البرلمان ،

حري بالدكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار سبق وأن تقدم بمشروع قانون حول تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية للبرلمان في فترة تواجده في المعارضة بعد الأعتراف بها كلغة رسمية في دستور واحد يوليوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.