الأبلق يدخل في الاضراب عن الطعام احتجاجا على التخوين

أعلن عبد اللطيف الأبلق أخ المعتقل ربيع الأبلق المعتقل على خلفية حراك الريف عزم الاخير الدخول في الإضراب عن الطعام، وهذه المرة ليس من اجل تحسين شروط الاعتقال ومطالبه بالسجن، وإنما احتجاجا على ظاهرة التخوين المجاني ومرض حب الزعامة والقيادة، ومن أجل التنبيه “للانحراف والميل الخطير عن مبادئ الحراك الشعبي وقضية الريف التي قدمنا حريتنا ضريبة لها” يقول ربيع الأبلق.

ونبه ربيع الأبلق لهذا “التقاذف بين الريفيين .. والذي لا يصب إلا في مصلحة المخزن وتشتيت شمل الريفيين”، وعبر المعتقل ربيع البلق عن احترامه للجميع باختلاف إيديولوجيتهم، لكن ما يهم في هذه الظرفية هو “الدفاع عن مطالب الحراك الشعبي واطلاق سراح كافة المختطفين والمعتقلين على خلفيته”. واعتبر ربيع الأبلق على أن الاختلاف في الرؤى هو “أمر إيجابي وصحي في أي حركة احتجاجية، حيث أن هذا الاختلاف يساهم في إعطاء الشرعية والقوة لقضيتنا”. وناشد المعتقل ربيع الأبلق “لتجرد المتضامنين مع قضيتهم من الأنا التي طغت بين بعض المناضلين “، والتسابق على الإعلان عن “شكل احتجاجي يسجله تحت ملكيته الخاصة”.

واستغرب المعتقل ربيع الأبلق من هذا النهش ونشر الغسيل، والذي لم تسلم حتى عائلات المعتقلين منه إذ “صاروا موضع اتهام من قبل الكثير ممن يعدون أنفسهم مناضلين” يقول ربيع الأبلق. وحسب الرسالة الذي نشرها أخ المعتقل ع اللطيف البلق فقد قرر ربيع الدخول في اضراب عن الطعام ليس لأجل الاضراب فقط يقول” و”إنما أدخل فيه ليكون بمثابة جرس انذار ودقا لناقوس الخطر، وتعبيرا من قبلي عن عدم الِّرضَا على ما وصل إليه حالنا”، برغم وضعه الصحي الذي لا يسمح بخوض إضراب عن الطعام، ووضع والدته الصحي الذي لا يسمح لسماع خبر دخوله مجدد في إضراب عن الطعام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.