افتتاح الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمسرح بطنجة

افتتحت  مساء بوم الجمعة  ثاني أكتوبر بمقر بيت  الصحافة بطنجة  فعاليات الدورة الرابعة  لمهرجان طنجة الدولي  للمسرح،  بعد أن  كان مبرمجا  افتتاحه بقاعة سيفيرو  اشوا، لكن  وقع  خلاف  بين  ادارة  المؤسسة  والمنظمين،  بعد ثمانية  وأربعين  ساعة من موعد  الافتتاح،  فاضطروا  للالتجاء  الى بيت  الصحافة، لكي يضمنوا لنشاطهم الاستمرارية.

وقد  اعتبر  مدير المهرجان طارق الرامي  في  كلمته،  بان  مدينة  طنجة ملهمة المنتجين  والمثقفين،  ومن  ثم  فالمهرجان يكرس  توجها هاما يتجلى في  الرقي  بالثقافة المغربية الى العالمية، عبر جعل مهرجان طنجة الدولي  للمسرح فضاء يسع  لكل  الفضاءات،  ومكانا للحوار والإبداع  المسرحي  الذي  يعد أب  الفنون.

من  جهته أعلن  محمد  البشير  العبدلاوي  عمدة  مدينة  طنجة  عن  الانطلاقة  الرسمية للمهرجان،  واعدا  بتقديم خدمات  مهمة  للمهرجان  وباقي  الأنشطة  المنظمة مستقبلا  بمدينة  ذات  البحرين،  لتصبح  طنجة  كما  اختيرت  في  شعار  المهرجان فضاء لكل  الفضاءات.

وأضاف  العبدلاوي  بان المهرجان  يعبر عن  وعي  راقي ومتميز، مستحضرا  علاقته  الأولى مع  المسرح  في  فترى  تلمذته  بسلك  الإعدادي، فكان  أول صعود  له  على  خشبة  المسرح، وكذا  في  فترة  تخرجه  بسلك  التعليم، وترؤسه  لجمعية الإبداع  الفني التي  كانت  تضم  فرقا  مسرحية،  مع  تأسيس  فروع  لها  بمختلف  المدن  المغربية، متذكرا الراحل محمد  البسطاوي.

وتميز  حفل  الافتتاح  بتكريم عمر  السيد عضو  مجموعة  ناس  الغيوان،  اعترافا  لما قدمه  من أعمال  فنية  ومسرحية  وسينمائية، مع  حضور  نجمة  المسرح  العربي والمصري سهير مرشدي كضيفة  شرف،  والتي ركزت  في كلمتها على  التزام المرء  أمام  خالقه  والناس بإتمام  وعوده، مستحضرة  مجموعة  من  المصطلحات  الفقهية.

بعدها  تم  عرض مسرحية قنبولة  بقاعة  صمويل  بيكيت  التابعة  للمعهد  الفرنسي بطنجة، مدتها   الزمنية  تسعون  دقيقة، بمشاركة  مجموعة  من الوجوه المسرحية  المغربية،  في  طليعتهم  محمد  التسولي،  وزوجته  فاطمة  خير،  وكذا بنعيسى  الجيراري وغيرهم، تفاعل  مع  أدائهم  الجمهور  الحاضر  تفاعلا  كبيرا.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.