اعتقال رئيس جماعة اسنادة بالحسيمة “محمد الوزاني” بتهمة زراعة الكيف

اعتقل رئيس جماعة اسنادة بإقلبم الحسيمة يوم الأربعاء 16 يوليوز، وتم وضعه تحت الحراسة النظرية للتحقيق معه على خلفية تبادل التهم مع أحد مزارعي الكيف بالمنطقة .
ويعود أصل الصراع بين كل من رئيس الجماعة وشركائه المزارعين مع أحد المزارعين(ن .ر) حول الماء، وتعيش المنطقة نذرة المياه خلال هذه السنة، وحاجة المزارعين إليها لسقي حقول الكيف.
وكان المزارع المعتقل ( ن.ر) قام بحفر آبار بالقرب من عين” تلا بادس” أو ما يسمى بعين القصبة الذي كان تمد مدينة بادس التاريخية بالماء، وما زال آثار القنوات اتجاه المدينة التاريخية تشهد على ذالك، مما أثار غيض الرئيس وعائلته وشركائه المزارعين، وقاموا بالهجوم على المزارع المذكور، واستدعاء الدرك الذين قاموا باعتقاله بتهمة زراعة الكيف.
يذكر أن عين “تلا بادس” التاريخي قد تم الاستحواذ عليها في تاريخ سابق من قبل البرلماني السابق عبد العزيز الوزاني المتوفى الذي كان نافذا بالمنطقة واستحوذ على أغلب المزارع الخصبة بالمنطقة، وضم اليها حتى عين “تلا بادس “التاريخي.
وتطالب بعض الجمعيات بالمنطقة بحفظ المآثر التاريخية المهمة من قبيل قصبة آيتي طفت وعين تلا بادس، وغيرها من المآثر التي تتعرض للإهمال والتلف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.