اعتقالات تؤجج الاوضاع بجرادة وسط انزال امني وحضور جماهيري مكثف

الناشط مصطفى دعينن الذي تم اعتقاله من داخل حلقية النقاش

محمد المساوي

احتقان كبير تعيشه مدينة جرادة بعد اعتقال احد نشطاء الحراك بطريقة هوليودية صباح اليوم من داخل حلقية للنقاش، حيث كان البرنامج النضالي الذي سطره الحراك، قد أفرد يوم السبت لفتح نقاشات في الاسواق مع المواطنين، استعداد للمسيرة الاقليمية غدا الاحد.
اذ تفاجأ النشطاء بوصول سيارتين للدفع الرباعي، وتوقفت على مشارف الحلقية، حيث نزل منها اشخاص توجهوا مباشرة الى المعني بالامر الناشط مصطفى دعينن الذي احبطت محاولة اعتقاله من منزله ليلة أمس، وحدث شد وجذب بين عناصر الامن بالزي المدني والحاضرين في الحلقية، أسفر عن اعتقال اخرين، يجهل لحد الان عددهم، حسب ما افادنا به احد نشطاء الحراك.
مباشرة بعد الحادث خرجت جماهير الحراك باعداد غفيرة متوجهة الى مقر مفوظية الامن للاحتجاج على هذا الاعتقال، فيما افادت مصادر أخرى أن الناشط الذي تم ايقافه من داخل الحلقية، تم نقله على وجه السرعة إلى مدينة وجدة، ولم يتركوه في كوميسارية المدينة.
وفي نفس السياق افاد نشطاء من المدينة لانوال بريس أنه تم محاولة اعتقال 3 نشطاء اخرين من خلال اقتحام منازلهم لكنهم لم يجدوهم في المنزل.
وتشهد شوارع المدينة ومحيط الكوميسارية انزال امني مكثف مع تواجد جماهيري باعداد كبيرة تطالب باطلاق سراح المعتقلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.