اعتصام اساتذة امام أكاديمية سوس ماسة

دخل أساتذة تارودانت الموقوفون في اعتصام أمام أكاديمية سوس ماسة للتربية والتكوين بأكادير بداية من يوم الاثنين 07/09/2015 في خطوة تصعيدية ضد ما وصفوه بالحيف الذي طالهم من قبل نيابة تارودانت وأكاديمية سوس ماسة ووزارة التر بية الوطنية في شطط واضح في استعمال السلطة بتوقيفهم مع توقيف رواتبهم منذ نهاية يوليوز الماضي.

وترجع حيثيات القضية إلى حضور أزيد من 160 أستاذ/ة لمركز مداولات امتحانات الباكالوريا في دورتها الاستدراكية بثانوية بن سليمان الروداني بتارودانت، بهدف إجراء المداولات . وقد طالب كل الأساتذة النائب الإقليمي بحوار بخصوص المستحقات العالقة للدورة العادية للإمتحانات الجهوية خصوصا أمام عدم وفائه بوعوده السابقة بشأنها وبشأن قضايا أخرى، غير أن النائب أغلق كل أبواب الحوار، و واجه الأساتذة باستعلاء وتكبر وتحقير وتصغير لهيئة التدريس، قائلا بالحرف :” المستحقات متحلموش بها اليوم و المداولات غادي دوز بيكم ولا بلا بيكم”.

وفي تصرف خارج كل المساطر الإدارية أمر النائب بترحيل موظفي النيابة إلى مركز المداولات لإنجاز المهمة وهو ما اعتبره الأساتذة تجاوزا لاختصاصاتهم ، وتزويرا لمحاضر المداولات ، ومسا خطيراً بمصداقية شهادة الباكالوريا. وفي اليوم الموالي 16 يوليوز 2015 منع الأساتذة كلهم من توقيع محاضر الخروج، ليفاجأو بعد عيد الفطر يوم 20 يوليوز 2015 باستفسارات أكاديمية لكل المكلفين بالمداولات بمن فيهم المتغيبين تتهم الإدارة اتهامات مغرضة لا سند لها. غير أن الخطير في الأمر هو نزول رسائل توقيف سبعة أساتذة مع توقيف رواتبهم من أصل أكثر من 160 أستاذ/ة المستفسرين. وتجدر الإشارة إلى أن تاريخ الاستفسار 16/07/2015 وأسبابه هي نفسها المدرجة في الاستفسارات الأخرى ذات الصيغة الواحدة والموجهة لكافة الأساتذة المعنيين بالمداولات.

IMG-20150909-WA0006

IMG-20150909-WA0004IMG-20150909-WA0008IMG-20150909-WA0009

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.