استدعاء فوري للسفير الامريكي في باريس

إثر معطيات جديدة كشفتها جريدة لوموند الفرنسية بشأن تنصت وكالة الأمن القومي الأمريكي على اتصالات فرنسيين في فرنسا، استدعى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس سفير الولايات المتحدة في باريس بشكل فوري. وقال فابيوس لدى وصوله إلى اجتماع أوروبي في لوكسمبورغ:

“لقد تم إخطارنا من قبل خلال شهر يونيو الماضي وكان رد فعلنا قويا، ولكن من الواضح انه علينا أن نمضي أبعد من ذلك. هذا النوع من الممارسات بين الشركاء والذي ينتهك الحياة الخاصة هو غير مقبول بالمرة. وينبغي التأكد سريعا من أنه لن تتكرر بأي حال من الأحوال”.

وبحسب الصحيفة الفرنسية فإن الوكالة الأمريكية لديها أكثر من سبعين مليون تسجيلا هاتفيا لمعطيات جمعتها على مدى ثلاثين يوما خلال الفترة الممتدة من نهاية العام الماضي إلى غاية الأسبوع الأول من شهر يناير من العام الحالي.

واستشهد موقع لوموند بوثائق سربها العميل السابق في الوكالة ادوارد سنودن في يونيو الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.