اسبانيا تعلن الاستنفار بسبب الزلزال والمغرب مازال غائبا عن أي رد فعل

اهتز شمال المغرب على وقع هزة أرضية بقوة 6،3 على معيار ريشتر، وتلتها 27هزة ارتدادية خلال الساعات الأولى صباح يوم الإثنين، وشملت كل من الحسيمة والناظور، وساكنة مدن جنوب اسبانيا مالقا ألميرية”، وخرجت الساكنة للشوارع هلعا وخوفا، وكان مركز الهزة بين السواحل الفاصلة بين ميناء ألميريا وشمال مدينة الحسيمة والناظور، حسب ما أعلن عنه الأرصاد الإسبانية.

وحضر رئيس حكومة مليلية لموقع الضربات الزلزالية في حدود الرابعة من صباح اليوم، وقدم تصريحا للصحفيين عند الثامنة صباحا، وخلال الثامنة و6 دقائق عبر الرئيس الإسباني المنتهية ولايته ” راخواي” عن تضامنه مع ضحايا الزلزال، وتبعته رئيسة الحكومة المستقلة للأندلس “سوزانا” معبرة عن تضامنها مع سكان الأندلس ومطمئنة في نفس الوقت الساكنة على أن كل مدن شمال اسبانيا بخير.

وحسب تقرير من معهد ” ناشيونال جيوغرافيك ” يؤكد وفاة شاب عمره ، 12 سنة ، و إصابة رجل آخر على إثر سقوطه من نافذة بالطابق الثاني بمدينة الحسيمة ، و إصابة أزيد من 28 شخص بمدينة مليلية المحتلة بجروح متفاوتة الخطورة . وأضاف التقرير أن مصالح البلديات توصلت ب 418 مكالمة، تخبر عن وقوع الزلزال، وتخبر عن وقوع ضحايا وإصابات غير مؤكدة، وخروج الساكنة للشوارع. في المقابل لا زال لم يقدم المسؤولين المحليين أي تقرير يذكر لخسائر الزلزال بشمال المغرب.

صورة الصدارة من موقع ناظور سيتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.