اختتام الدورة العشرين للمهرجان الوطني للمسرح بتطوان

الطالب وليد الدراز

بعد أن وضع رحاله بمدينة تطوان لسبعة أيام، ها هو المهرجان الوطني للمسرح في يومه الثامن والأخير ينظم حفل اختتام بهيج، معلنا عن مغادرته وعودته السنة المقبلة؛ حيث شهدت سينما اسبانيول تجمعا واسعا ونخبويا لفنانين مغاربة كبار وبحضور وازن لساكنة تطوان. افتتح هذا الحفل بعرض شريط يضم أهم أحداث هاته الدورة، بداية بالكرنفال الذي أقيم في يوم الافتتاح، انتهاء بالفعاليات المنظمة خلال هذا المهرجان.
هذا الحفل الذي أقيم للإعلان عن جوائز المسابقة ضمن هذه الدورة، وقد قامت لجنة التحكيم المكونة من مسرحيين مغاربة وازنين بالإعلان عن الفائزِين بجوائز الدورة العشرين في مختلف فئات المسابقة. وعادت جائزة الأمل ‘لسراح الحمليلي’ التي أبدت في تصريح لها عن سرورها بالفوز واعتبرت هذا الانجاز دافعا وتشجيعا لتقديم المزيد، كما منحت جائزة الملابس ‘لنورة اسماعيل’، فحين عادت جائزة أحسن نص مسرحي للفنان ‘يحيى الفاندي’، والذي بدوره أدلى لنا عن مدى فرحه بهذا الفوز وحبه للمسرح والكتابة المسرحية.
وفي فقرة موسيقية استدعت وزارة الثقافة والاتصال فرقة ‘كرافطا’ لتحيي حفل اختتام الدورة العشرين للمهرجان الوطني للمسرح بتطوان، كما تم تكريم قامة من قامات المسرح الفنان ‘محمد الجم’ من قبل تلميذة بمؤسسة سيدي ادريس بتطوان ‘إيناس مأمون’ هاته الأخيرة التي عبرت عن حبها اللامحدود للفنان ‘محمد الجم’ وعشقها للمسرح.
وعودة لتسليم الجوائز، فقد نال جائزة السينوغرافيا “يحيى الخطابي” الذي عبر خلال كلمته عن شكره الموصول لوالدته وأساتذته وكل من ساهم في نجاح عمله.
كما عادت جائزة أحسن تشخيص إناث للفنانة ‘هاجر الشركي’، وجائزة أحسن تشخيص ذكور كانت من نصيب الفنان ‘توفيق إيزديون’، أما جائزة الإخراج ففاز بها المخرج ‘أمين غوادة’. لتعود الجائزة الكبرى لمسرحية ‘الخالفة’ التابعة لفرقة ‘أنفاس’ من مدينة الداخلة.
وصرحت لجنة التحكيم في كلمة لها عن المهمة الصعبة التي مرت بها خلال انتقاء كل الفائزين، نظرا للمستوى العالي للفرق المسرحية وأعضائها والمنافسة القوية بينها.
كما قامت وزارة الثقافة والاتصال بمنح جوائز مالية لفائدة كل الفائزين بهاته الدورة؛ إذ تراوحت المبالغ المالية المهداة بين عشرة آلاف درهم إلى خمسين ألف درهم.
وفي الأخير ختم منظموا المهرجان كلمتهم بالشكر والتقدير لكل من أسهم في نجاح هذه الدورة، وكل من حضر ليكون جزءا مكملا لهذه التظاهرة الفنية الوطنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.