احتجاج بالعرائش ضد قائد اعتدى جسديا على مواطن طلب وثيقة إدارية

خاض مناضلو حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بإقليم العرائش، ظهرالاثنين ، وقفة احتجاجية بالقرب من قيادة زوادة سيدي سلامة، للتنديد بما أسموه بـ”الاعتداء السافر” الذي شنه قائد هذه القيادة في حق أحد رفاقهم “مصطفى القنبوعي” المتقدم في السن، بعدما لجأ هذا الأخير إلى القيادة لسحب وثيقة إدارية تخصه.

وكان الفرع المحلي لحزب الطليعة بالقصر الكبير، قد دعا في بيان للرأي العام، إلى تنظيم الوقفة، موضحا أنها جاءت في إطار الحملة التي يشنها المخزن وأجهزته القمعية على كل التيارات الديمقراطية التقدمية التي تنادي بالحرية والعدالة الاجتماعية، والتي لا تركع أمام مساومات النظام المخزني القمعي، مشيرا إلى أنه في هذا السياق قد تعرض رفيقهم “مصطفى القنبوعي” الذي يعتبرونه معتقلا سياسيا بدوار الشليحات للاعتداء الجسدي من طرف قائد قيادة زوادة بدائرة القصر الكبير، معلنين تضامنهم معه في محنته، ولوضع حد لهذه التجاوزات الخطيرة.

وسبق للقنبوعي أن وجه شكاية إلى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وإلى جهات أخرى قضائية، موضحا أنه لجأ في الـ 23 من فبراير المنصرم، إلى قائد قيادة زوادة بتراب إقليم العرائش، من أجل قضاء غرض إداري، لكن القائد رفض استقباله، ثم أقدم على صفعه على مستوى الأذن اليمنى، وركله على مستوى البطن، مما أدى إلى سقوطه أرضا، مضيفا أنه تعرض قبل ذلك للتعنيف على يد القائد نفسه، وبالضبط في الـ 16 فبراير، عندما توجه إلى القيادة لنفس السبب، لكن القائد هاجمه من خلف، ثم دفعه بقوة فسقط فوق كرسي، ما تسبب في إصابته بجرح غائر في فخذه رغم أنه كان يرتدي سروالين.

العربي الجوخ – اليوم 24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.