احتجاجات ومواجهات بمدن الصحراء وترقب التقرير السنوي للأمم المتحدة حول ملف الصحراء

تعيش مدينة العيون حالة من الاستنفار الأمني بعد المواجهات التي اندلعت يوم أمس بين رجال الأمن ومتظاهرين على بعد أيام قليلة من عرض التقرير السنوي لمجلس الأمن حول ملف الصحراء.

 

وحسب مصادر “اليوم 24″ من مدينة العيون فإن الاشتباكات بدأت في شارع السمارة، حيث حاولت رجال الأمن تفريق المظاهرة التي لم يكن مرخصا لها وهو ما أدى مواجهات مع المحتجين الذين يقدر عددهم بالعشرات، قبل أن يتفرق المتظاهرون في شوارع مختلفة في المدينة، غير أن المواجهات كانت بالأساس في حي معطى الله.

وقد خلفت هذه المواجهات إصابات في صفوف المحتجين ورجال الأمن، حيث شوهدت سيارة الإسعاف وهي تحمل عددا من رجال الأمن الذين أصيبوا من جراء إلقاء المتظاهرين الحجارة عليهم قبل أن تتوقف المواجهات على الساعة التاسعة ليلا.

وفي نفس السياق فإن نفس المصدر أكدت ل”اليوم 24” بأن المدينة الجنوبية تعيش حالة من الاستنفار الأمني غير المسبوق ، حيث وصلت إلى المدينة خلال اليومين الماضيين تعزيزات أمنية كبيرة، كما أن جميع الشوارع والأحياء المعروفة بأنها بؤر للتوتر في المدينة تعرف حالة من الاستنفار الأمني المصحوب بالدوريات الأمنية التي لا تتوقف عن تمشيط المدينة، كما يتوقع أن تستقبل المدينة تعزيزات أمنية جديدة اليوم تضيف مصادرنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.