احتجاجات مستمرة بتالسينت ومطالبة الوزير “الرباح” بتنفيذ وعوده

بعد سلسلة من الإحتجاجات التي خاضتها ساكنة الحي الجديد بتالسينت لأزيد من شهر ونصف للمطالبة برفع التهميش وتشييد مرافق إجتماعية بالمنطقة اضطر المحتجون إلى نصب خيمة للإعتصام يوم 23 شتنبر الماضي.

وبحلول عيد الأضحى قررت الساكنة الإحتفاء بالعيد من داخل الخيمة وذبح أضاحي العيد بمكان الإعتصام نظم المحتجون مسيرة شعبية عشية العيد  ، وتلاها يوم الاحد 27 شتنبر خوض “اضراب عام” استجابت له جميع القطاعات . وقد أسفرت هذه الاحتجاجات عن الحضور الشخصي العامل الاقليمي لبوعرفة (تيعد ب 22 كلم عن تالسينت) بشكل مفاجئ في وقت متأخر من الليل و دعا المعتصمين الى الحوار تم رفضه من قبل المحتجين نظرا للوقت المتأخر من الليل، مما اضطر العامل الاقليمي في حينه الى عقد لقاء مع المجلس الجماعي و الاحزاب السياسية، ليؤجل الحوار مع المعتصمين الى يوم الاحد 27 شتنبر 2015 على الساعة الرابعة بعد الزوال، دام الحوار مع المعتصمين ما يقارب ساعتين لم تتم فيه تقديم اجابات شافية على بعض نقط الملف المطلبي مما اضطر العامل الاقليمي بالالتزام بحوار آخر سيتم فيه الاستجابة لكل المطالب و ذلك بإحضار رؤساء المصلح الجهوية لوجدة و بوعرفة وذلك صباح يوم الاربعاء 30 شتنبر بعمالة بوعرفة.

ويظل مطلب تشييد “مستشفى التخصصات” من أهم مطالب الساكنة، و سبق ان أعطيت بخصوصه وعود متكررة، كما يحظى بالأولوية مطلب تشيد القنطرة الرئيسية التي تربط شرايين أحياء تالسينت فيما بينها من جهة ، و تربط المدينة بالعالم الخارجي من الجهة الشرقية ببوعرفة و وجدة و تاوريرت من جهة ثانية ، ولا تنحصر المتاعب عند هذا الحد، بل يسبب هذا الوضع المأساوي وبشكل دائم في حوادث سير مؤلمة و متكررة.

و تجذر الاشارة الى انه في السنة الماضية قد سبق لوزير التجهيز و النقل”عزيز الرباح” ان عاين رفقة تقنيين من وزارته وتقنيين من عمالة بوعرفة حجم المعاناة اليومية للساكنة ، واقترح الوزير لذلك عقد شراكة بين وزارته والمجلس الجهوي لوجدة والمجلس الاقليمي لبوعرفة و المجلس الجماعي لتالسينت، و التزم ان تتكلف وزارته بتخصيص غلاف مالي مستعجل يصل الى 85 في المائة من مجموع الغلاف المالي للمشروع فيما سيتكلف الشركاء بالمساهمة ب 15 المتبقية.

لكن للاسف ظلت كل هذه الوعود مجرد كذب تستفيق عليه الساكنة كل يوم. وبعد انتهاء الحوار تم تم الاعلان عن تعليق اعتصام الخيمة الى حين اجرار حوار يوم الاربعاء، و أعلنت الساكنة عن عزمها العودة بتنصيب خيم اذا لم تتم الاستجابة الفعلية لمطالبهم ورفضهم الاكتفاء باعطاء الوعود.

12048435_1010101732375353_1629695877_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.