إيران تتحدى العالم وتنفذ الإعدام في ريحانة جباري

مصممة الديكور الداخلي الشابة، والتي شنقت يوم السبت في إيران لقتلها الرجل الذي ادعت بأنه حاول اغتصابها، بعثت برسالة ختامية إلى والدتها، طلبت فيها التأكد من أنه سيتم التبرع بأعضاء جسدها بعد وفاتها.
الخطاب المفجع، والذي كتب في إبريل ولكنه نشر اليوم من قبل نشطاء سلام إيرانيين، كان من ريحانة جباري البالغة من العمر 26 عاماً إلى أمها شوليح باكرافان، التي كانت قد دعت القضاة إلى إعدامها هي بدلاً من ابنتها المتهمة بقتل مرتضى سربندي، وكيل المخابرات السابق.
وقال نشطاء إنه سمح لباكرافان بقضاء ساعة واحدة نهائية فقط مع ابنتها في وقت سابق من الأسبوع، وإنها أبلغت بوفاة ابنتها الوشيكة قبل ساعات قليلة فقط من تنفيذ الحكم. ووفقاً لحكم المحكمة، طعنت جباري سربندي في ظهره في 2007، بعد شرائها سكيناً قبل يومين فقط.
وقالت منظمة العفو الدولية إن الحكم كان معيباً من الناحية القانونية، مع ادعاء جباري بأن سربندي حاول اغتصابها، وأنها قد طعنته، ولكنّ رجلاً آخر في المنزل هو من قتله فعلاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.