إنزال أمني لمنع وقفة تنسيقية مناهضة الغلاء بالحسيمة

 

حاصرت السلطات المحلية بالحسيمة  معززة بالقوات العمومية مساء اليوم الأربعاء وقفة تنسيقية مناهضة الغلاء بمجرد تجمهر المواطنين والمواطنات الذين لبوا نداء التنسيقية أمام المكتب الوطني للماء والكهرباء الكائن مقرها بشارع عبد الكريم الخطابي وسط المدينة.

ورغم التهديد بالتدخل واصل المتظاهرين احتجاجهم برفع شعارات منددة بالغلاء في فواتير الماء والكهرباء، والتنديد بالحصار الأمني المكثف الذي اعتادت عليه السلطات العمومية بالحسيمة منذ أكثر من سنتين ، حيث لم تتوانى في منع عشرات من الوقفات والتجمعات والتظاهرات رغم طابعها السلمي المحض.

وفي اللحظة التي أعطى فيه أحد ضباط الشرطة أوامره بالتدخل لفض الوقفة بالقوة، أعلن أحد أعضاء التنسيقية عن إنهاء الوقفة وألقى كلمة أدان فيها المنع وحصار الوقفة وقال أن “القمع لن يثني تنسيقية مناهضة الغلاء من مواصلة نضالها المشروع من أجل الحرية والكرامة وحقوق الانسان ورفع الحيف المسلط على المواطنين جراء الغلاء الفاحش في فواتير الماء والكهرباء”

وسبق أن توصلت التنسيقية المحلية بمنع الوقفة، وبعد اجتماع طارئ لأعضاء التنسيقية، تشبثوا بتنظيم الوقفة الإحتجاجية، لكن السلطات المحلية وعلى عادتها، أشعرت منظمي الوقفة بالمنع، وكانت مستعدة للتدخل بالقوة لفض احتجاج المواطنين على غلاء الفواتير، وهو تعامل عرفته جل الأشكال الإحتجاجية بالحسيمة والتواحي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.