إمزورن:حملة اعتقالات في صفوف مجموعة “لوس ريفينيوس” المساندة لشباب الريف الحسيمي

شنت السلطات المحلية بإمزورن هذه الليلة (الأحد) حملة اعتقالات في صفوف مجموعة “لوس ريفينيوس” المساندة لفريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم.

وقد تم توقيف العديد من أعضاء الإلتراس والتحقيق معهم حول أحداث ليلة أمس ، حيث نشبت مناوشات وأحداث شغب بين جمهور شباب الريف والجيش الملكي امتدت رقعتها إلى كل من إمزورن وبني بوعياش مع العلم أن المقابلة احتضنها ملعب ميمون العرصي وسط مدينة الحسيمة.

وقال بعض أعضاء المجموعة أنهم بالفعل تعرضوا للإستنطاق بمخفر الشرطة بإمزورن، فيما أكدت مصادر أخرى أنه بمجرد شيوع خبر الحملة الأمنية اضطر معه العديد من أعضاء المجموعة إلى الإختباء مخافة الإعتقال.

واستنكر نشطاء المجموعة هذه الحملة ووصفوها بسياسة الكيل بمكيالين، واستغربوا من تحميل المجموعة مسؤولية أحداث الشغب مع العلم أنه كان من أسبابها التصرفات الإستفزازية الصادرة عن مشجعي الجيش التي تجاوزت الحدود، ووصفوا جمهور شباب الريف خاصة والساكنة عموما بأقدح النعوت، الشيء الذي لم يستسغ الجمهور الحاضر، مما تسبب في أحداث شغب أسفرت عن إصابة العديد من الأشخاص بجروح.

يشار إلى أن جمهور اتحاد طنجة كان قد تعرض في وقت سابق لهجوم عنيف من قِبل الجمهور الكروي الرباطي سقط على إثرها أحد مشجعي اتحاد طنجة  (عبد العالي الدحماني) يوم 28 شتنبر 2014 ودخل في غيبوبة دامت 11 يوما دون فتح تحقيق في الموضوع ولا البحث عن المتسببين في أعمال الشغب والإعتداء.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.