اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. متتبع

    قرأت الخبر من بدايته حتى نهايته.. لكنني استغربت لحال صاحبه الذي يبدو أن الموضوعية كأحد أبجديات الخبر لا وجود لها إطلاقا في تصريفه لهذا ” المقال” .. إذ كيف يمكن أن تنقل خبرا في غياب تام لأركانه سيما إذا استحضرنا ذلك السؤال : من؟
    من نظم ياصديقي؟ أم أن اندفاعك تجاه مندوبية الثقافة وإهمالك عن قصد أو غير قصد لمكون فني أصبح يشكل أيقونة للمسرح بالمدينة.. ففرقة مسرح جسور والموجود اسمها في كافة البلاغات واللافتات الإشهارية للحدث لم تنتبه له أم أن الأمر مجرد سهو أضحت لاعبا أساسيا في تكريس الفعل المسرحي بالمدينة وبالتالي فتجاهلها ينم عن احتقار وازدراء لكفائتها وقدرت مكتبها على التنظيم وهو المشكل للإشارة من فنانين ودراسين لهم غيرة ونية صادقة للنهوض بالقطاع بالمدينة..
    ملحوظة:
    رفيقي يضحك ويخبرني بأن صاحب الخبر يبدو أنه أشبه بعنوان المسرحية المصرية ” شاهد ما شافش حاجة ” ..
    تحروا رجاء قبل أن تكتبوا .. فما أسهل الكتابة وما أصعب الموضوعية ..
    إذ الحقيقة أن مسرح جسور وبتعاون وتنسيق مع المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة افتتحا الموسم المسرحي 2013/2014 بمجموعة من العروض المسرحية وأيضا جلبا لمواهب المدينة مؤطرة إيطالية للتكوين في الكوريغرافيا..
    صديقي هذه المرة ينهرني معاتبا بالقول:
    لاحياة لمن تنادي .. بعض المحسوبين لايهمهم من الأمر شيئا مادام الغلاف إياه هو الغاية ..” زابورك ” لا آذان له..
    أحقا ما يقول؟

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017