إعتقال أصحاب “الملك المفترس” بتهمة إبتزاز الملك محمد السادس

أوردت جرائد فرنسية منها (rtl) الإلكترونية نبأ توقيف الصحافيين الفرنسي “إريك لوران” و “كاترين غراسي” اليوم الخميس 27 غشت في باريس بتهمة إبتزاز ملك المغرب.

وحسب ما أورده الموقع الفرنسي (RTL) ، فإن إيريك لورون اتصل في 23 يوليوز الماضي، بالديوان الملكي بالمغرب، لإخباره أنه سينشر كتابا “مهما” حول الملك، ويريد لهذا الغرض موعدا، وفي 11 غشت الماضي حصل لقاء بين الكاتب الفرنسي ومحامي الطرف المغربي، هو ديبون موريت، خلال هذا اللقاء، طالب لورون بلاثة ملايين أورو لممثل الملك من أجل عدم نشر الكتاب، لتوضع شكاية من الطرف المغربي لدى السلطات الفرنسية.

وفي الواحد والعشرين من غشت الجاري، جرى لقاء آخر بين محامي الطرف المغربي والكاتب الفرنسي، لكن هذه المرة، جرى اللقاء تحت مراقبة أمنية، طالب فيه الصحفي الفرنسي بالمبلغ المحدد سلفا مقابل عدم نشر الكتاب، وأمام هذا الوضع، تدخلت النيابة العامة بباريس، بعد التأكد من محاولة الابتزاز، وعين لهذا الغرض ثلاثة قضاة.

وتابع المصدر الفرنسي ذاته، أنه جرى اليوم الخميس لقاء آخر تحت المراقبة، “اتفق فيه إيريك لورون على حوالة مالية قيمتها مليونا أورو، وقبل بتسيبق قيمته 80 ألف أورو، ليتم إيقافه بمجرد مغادرته للمطعم، حيث كانا مرفوقا بكاتبة شاركته تأليف الكتاب، ويتعلق الأمر بكاترين غراسيي، التي كانت وراء كتاب “الملك المفترس”.

صورة الصدارة: الكاتب الصحفي الفرنسي “إيريك لوران”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.