إعتصام وإضراب عن الطعام بالمقر المركزي ل “Amdh” تضامنا مع “المعتقلين السياسيين”

دخل مجموعة من نشطاء حركة 20 فبراير من مدن الرباط سلا الدار البيضاء، في إعتصام وإضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة إبتداءا من منتصف اليوم الثلاثاء 27 ماي الى غاية يوم غدا الأربعاء 28 من نفس الشهر بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان وذلك تزامنا مع دخول مجموعة من “المعتقلين السياسيين” في إضراب عن الطعام داخل مختلف السجون المغربية.
وأكد المضربون عن الطعام عن تضامنهم المطلق مع كافة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم مطالبين بإطلاق سراحهم فورا بدون قيد أو شرط، كما نددوا بما وصفوه بالتهم الملفقة لمعتقلي مسيرة 6 أبريل العمالية ،والذي اصدر في حقهم أحكاماً تتراوح ما بين 6 اشهر وسنة سجنا نافدا قبل أيام ،وهذا ما وصفه المضربون عن الطعام بالأحكام الجاهزة التي تلفق غالبا لمعتقلي حركة 20 فبراير لإسكات صوتهم .
أمين القبابي أحد معتقلي 6 ابريل والمحكوم ب شهرين موقوفة التنفيذ أكد في تصريح “لأنوال بريس” أن هذه الخطوة جاءت للتنديد بالأحكام الصادرة في حق معتقلي 6 أبريل،والتنديد بما وصفها بالاتهامات الباطلة والمزيفة والواهية التي تلفق للمعتقلين،و أكد القبابي الناشط بحركة 20 فبراير سلا على أن خطوة الدخول في إضراب عن الطعام ، جاءت للفت الأنظار والتأكيد على أن هناك عدد كبير من المعتقلين السياسيين داخل السجون المغربية عكس ما يروج له ما وصفه بأبواق المخزن ، بالحرية الفورية لجميع المعتقلين السياسيين،
من جانبه أكد ربيع هومازن أحد أبرز الوجوه في حركة 20 فبراير بالدار البيضاء وأحد معتقلي الحركة سابقا في تصريح “لأنوال بريس” أكد أن هذه الخطوة جاءت للتضامن مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام وطنيا وللتأكيد على أن لكل معركة من المعارك التي يخوضها السجناء داخل السجون وإلا يكون لها صدى في الشارع كما أضاف ربيع في ذات التصريح أن خطوتهم جاءت للتحسيس بالمعاناة التي يعيشها المعتقلين كما أكد على أن هذه الخطوة أولية وستليها خطوات أخرى لفضح ممارسات النظام القائم القمعية اتجاه نضالات الشعب المغربي على حد تعبيره .
في السياق داته قال الناشط إدريس بوطرادة الملقب “بالمقنع ” والذي سبق له هو الآخر أن حكم عليه بسنة سجن نافدة بتهمة “الاتجار في المخدرات” والتي وصفها أنذاك نشطاء حركة 20 فبراير بتهمة مفبركة ملفقة لإدريس نتيجة حضوره الدائم في مسيرات الحركة في الرباط ، إدريس قال “لأنوال بريس”إن خطوة الإعتصام والإضراب عن الطعام هي خطوة إحتجاجية على الأحكام الجائرة في حق معتقلي 6 أبريل وكذا للفت الأنظار للمعاناة التي يعاني منها المعتقلون السياسيون داخل السجون المغربية، كما أدان “المقنع” تصريحات محمد الصبار رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان والدي قال في تصريحات صحافية له قبل أيام بأنه لا يوجد أي معتقلي سياسي بالمغرب ،وهو ما أستهجنه إدريس مؤكدا على أن هناك العشرات من المعتقلين السياسيين حسب إحصائيات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومجموعة من المنظمات الحقوقية.
وتجدر الإشارة إلى أن عائلات المعتقلين السياسيين وحركة 20 فبراير ومجموعة من الحقوقيين،دعت إلى تنظيم وقفة إحتجاجية وطنية يوم غدا الأربعاء 28 ماي أمام مقر وزارة العدل والحريات بالرباط على الساعة التانية عشرا زوالا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.