fbpx

إدارة سجن طنجة 2 تمنع بعض عائلات المعتقلين من الزيارة، وتساؤل بخصوص غياب المجلس الجهوي لحقوق الإنسان

رفضت إدارة سجن طنجة 2 السماح للأخت الثانية للمعتقل محمد المجاوي من زيارته، بعدما سبق وأن تقدم المعتقل محمد المجاوي بطلب السماح بزيارة أخته بالمهجر من عائلته الثانية التي تربى في أحضانها.
وعادت أخت المجاوي تجر خيبة الأمل في معانقة المجاوي بعدما قدمت من الحسيمة لسجن طنجة برفقة عائلات المعتقلين خلال زيارة الخميس بعد عيد الأضحى، حيث حضرت العائلات محملة بقفة العيد.
كما منعت إدارة السجن من دخول المعتقل السابق أنس الخطابي الذي قضى سنتين سجنا الى جانب معتقلي مجموعة عكاشة، وبعدما تكفل بإحضار قفة العيد نيابة على جارته أم ربيع الأبلق، لوضعها الصحي الذي لم يسمح لها الحضور لسجن طنجة
بدورها عائلة صلاح لشخم الذي حضرت للزيارة محملة بقفة العيد منعت من الدخول في البداية بدعوى توفر أم المعتقل صلاح لشخم على وصل تجديد البطاقة الوطنية، والحالة المدنية بخصوص الطفلة هناء لشخم، حيث احتجت عائلة لشخم بقوة على هذا المنع، واعتبر عماد لشخم أن هذه الممارسات تدخل في باب التضييق، وأنهم أدلوا ما يثبت هويتهم، كما أنهم اصبحوا معروفين لدى موظفي وإدارة السجن، وأن الأمر لا يستدعي كل هذه الريبة.
وحضرت عائلات المعتقلين محملة بقفة العيد عبر سيارات أجرة من الحسيمة لطنجة، وبعض السيارات الخاصة، من دون أن يعرف الوعد المقدم من طرف المجلس الجهوي لحقوق الإنسان أي ترجمة على أرض الواقع.
وعبرت عائلات معتقلي الحراك بسجن طنجة2 عن غضبها من غياب المجلس الجهوي بطنجة من تتبع معاناة عائلات المعتقلين الذين يحضرون للزيارة، سواء تلك المتعلقة بموعد الزيارة وبعض المشاكل المطروحة مع إدارة السجن ( تجاهل إدارة السجن النظر في طلبات المعتقلين، عدم إدخال بعض حاجيات المعتقلين من قبل أدوات الرسم للتشكيلي كريم أمغار…).
بدورهم المعتقلين يتساءلون كيف أن المجلس الجهوي لم يكلف نفسه منذ رفعهم للإضراب عن الطعام من تكليف نفسه الحضور للسجن للإطلاع على وضعهم، والاستماع لطلباتهم وتدارسها معهم، والبحث عن إمكانيات الاستجابة في علاقة مع إدارة السجن.
يذكر أن كل من المعتقل كريم أمغار ومحمد المجاوي يعاني بعض المشاكل الصحية، وسبق أن تقدما بطلبات بهذا الخصوص للتطبيب من دون أن يلقى الاهتمام اللازم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.