إحالة شرطيين على غرفة الجنايات بطنجة بتهمة اعتقال وتعنيف قاصر

تجرى الثلاثاء 22 يناير 2019 بغرفة الجنايات بطنجة، أولى جلسات محاكمة ضابط رجال الأمن بتهمة جريمة مباشرة عمل تحكمي أثناء مزاولة مهامهما الأمنية، والمس بالحرية الشخصية لقاصر، واستعمال العنف في حقه.
وتم إحالة القضية على غرفة الجنايات بطنجة، ومتابعة ضابط شرطة ممتاز، وعميد شرطة ممتاز، طبقا للفصل 224-225-231 من القانون الجنائي.
ونصبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نفسها كطرف مدني في القضية مؤازرة لعائلة الطفل القاصر المعنف.
وحسب أقوال الوقائع الواردة من قبل الطرفين، فقد كان الطفل ” إسلام العوامي الفيلالي” رفقة ثلاث من رفقائه قبالة مسجد، داهمتهم سيارة أمن “سطافيت” كان على متنها أربع رجال شرطة، اعتقل الطفل القاصر، ووجهت له تهمة سرقة حذاء بالمسجد، فتم تعنيفه لانتزاع الاعتراف.
بينما أقوال البوليس، تفيد على أنهم توصلوا بشكاية من شخص تتعلق بسرقة حذاء، هذه المواصفات تنطبق على القاصر، هذا الأخير رفض تسليم البطاقة، واستعمل العنف ضدهم، ويدلي أحد ردال الشرطة بشهادة طبية (25 يوم).
وبخصوص التجاوز المتعلق باعتقال طفل قاصر، فلم يتم اكتشاف أمر سنه إلا بالكوميسارية، ليتم تسريحه بعدها، وتدلي عائلة الطفل بشهادة طبية (21 يوم)، وتزعم أن أثر الضرب بادية على الطفل المعنف من قبل الشرطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.