أنوال بريس تنشر ترجمة لجزء من كتاب للمورخ الاسباني Serrano Sáenz de Tejada حول ما بعد هزيمة أنوال

نقدم في ما يأتي ترجمة لجزء من كتاب De la guerra de Marruecos y el combate que no debió ser  “من حرب المغرب والمعركة التي لم يكن لها ان تحدث” للمؤرخ الاسباني Serrano Sáenz de Tejada، الجزء المترجم الذي ننشره هنا معنون ب El émir del rif وقام بترجمته الباحث حميد كعواس، في هذا المحور المترجم يتحدث المؤرخ الاسباني في كتابه الصادر بدعم من وزارة الدفاع الاسبانية عن “حروب الاسترداد” التي خاضتها قوات الاستعمار الاسباني ضد قوات المقاومة الريفية بعد معركة أنوال الشهيرة التي حصد فيها الاسبان شرّ هزيمة، ويتحدث عن معنويات جيش عبد الكريم وعن طرق تنظيم وتدبير الحياة بعد الانتصار في معركة أنوال وتأسيس الجمهورية…

 

إذا كانت بدايات الحرب الثانية في المغرب تهدف إلى تحقيق تقدم شامل “في الريف” من قبل القوات الاسبانية وما يتبع ذلك من إخضاع القبائل المحيطة بمدينة مليلية، فان المواقع العسكرية وجبهات القتال ظلت ثابتة إلى حدود منتصف عام 1922، نظرا لأن حكومتي “خوسيه سانشيز غيرا” و”مانويل غارسيا برييتو” فضلتا سياسة الاحتواء بدل سياسة العدوان. ونص قرار عدم الإنزال في خليج الحسيمة، كما كان مدرجا في “مؤتمر بيثارا” خلال صيف عام 1922، على تجميد وتثبيت جبهات القتال مع قبيلة بني ورياغل.

وسمحت بعد ذلك ثورة الجنرال “ميغيل بريمو دي ريفيرا” في سبتمبر عام 1923، على الرغم من الشكوك التي رافقتها، بان تعود اسبانيا مجددا إلى موقفها الهجومي بهدف إنهاء تمرد عبد الكريم الخطابي، مما أدى إلى إنهاء جمود الجبهة الشرقية ابتداء من 1924.

وعلى الجانب الآخر من الحدود نجح عبد الكريم الخطابي في توطيد سيطرته المطلقة على مساحة كبيرة من الأراضي التي كانت تحت نفوذه. ونتيجة للسياسة الإسبانية بالمنطقة، قام محمد بن عبد الكريم الخطابي بإنشاء حكومة وظيفية خاصة وتأسيس بنية تحتية اقتصادية مستقلة. وفي خضم هذه التجربة تم إغفال استعراض الأحداث التي قادت عبد الكريم الخطابي، الذي لم يكن له أي منصب رسمي في قبيلته بني ورياغل والذي كان يعمل لصالح الحكومة الإسبانية، لينجح في توطيد سلطته ليس فقط على  قبيلته التي ينتمي إليها ولكن على كل القبائل التي تحيط بها.

وهكذا تم تنصيبه منذ أواخر عام 1921، زعيما بلا منازع في الريف، ومكنته العلاقات  القليلة التي نسجها مع الخارج من سك عملته الخاصة، وحاول التقرب من بريطانيا بمنحها امتيازات التعدين. وقام أيضا باستقدام المساعدة التقنية من بعض قدامى المحاربين الألمان في الحرب العالمية الثانية الذين قاموا ببناء شبكة اتصالات هاتفية صغيرة داخل الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرته.

وفي المجال الاجتماعي حاول محمد بن عبد الكريم الخطابي جاهدا تحديث المجتمع الريفي. وقام بتشكيل حكومة واحدة من أجل التخلص من النظام القبلي حيث كانت السلطة في أيدي قائد، يتمتع بسلطات سيادية داخل تراب القبيلة. وسمح القرار المركزي الذي كان يحظى به،  بتقسيم أراضيه إلى أربع مناطق إدارية وعسكرية تسمى “المحاكم”[1].

مخطط خطوط الهاتف التي وضعها عبد الكريم الخطابي

وعلى المستوى القضائي، قام بحظر الثأر بسفك الدم في القانون العرفي الريفي، معتبرا انه مسؤول عن معظم أعمال العنف بين القبائل. وباعتباره رئيسا لجمهورية الريف فقد كانت سلطاته تقضي أيضا بتعيين القضاة أو القياد في مؤسسة العدالة مثل صلاحيات مخزن سلطان المغرب.

علم جمهورية الريف (من نفس الكتاب)

ولتقوية أركان دولته، تم اعتماد نشاط اقتصادي يقوم أساسا على التجارة السرية عبر طريقين رئيسيين تربطان الريف مع مناطق الحماية الفرنسية؛ ويفترض أنها نفس الطرق التي استخدمتها ألمانيا بالمنطقة خلال الحرب العالمية الأولى لتمويل حرب العصابات بالأسلحة.

وتم استخدام هذين المحورين بشكل رئيسي لتزويد جمهورية الريف بالأسلحة والغذاء وغيرها من المواد خلال حربها ضد أسبانيا. ولم يكن ممكنا جلب هذه الموارد عن طريق البحر إلى خليج الحسيمة والمناطق المجاورة  نظرا لتواجد القوات البحرية الاسبانية.

كانت إحدى هذه الطرق ترتبط مباشرة مع مدينة تازة، الواقعة في منتصف الطريق بين الجزائر ومدينتي فاس ومكناس المغربيتين. أما الطريق الأخرى فقد كانت عبارة عن مسلك قروي يربط خليج الحسيمة مع المناطق الزراعية الغنية لقبيلة بني زروال في سهل ورغة،  التي كانت تحت نفوذ الحماية الفرنسية. وكانت هذه المساحات الواسعة من الأراضي الخصبة موردا رئيسيا للمواد الغذائية في وسط الريف.

بالتزامن مع ذلك، كانت هذه المنطقة الزراعية الغنية تثير مطامع السلطات الفرنسية، التي قررت التدخل فيها ابتداء من عام 1924 من أجل تنشيط الحركة التجارية بين بني زروال ومدينتي تازة وفاس. فعلى الرغم من أن سهل ورغة كان من الناحية القانونية يدخل ضمن منطقة الحماية الفرنسية، إلا أنه لم يتم إخضاعه حتى ذلك الحين، الأمر الذي جعل فرنسا تسارع الزمن لاحتلاله وإخضاعه فعليا لتحصين دفاعاتها عن مدينة فاس.

وبالموازاة مع ذلك، أثارت هذه التحركات الفرنسية على الحدود امتعاض عبد الكريم الخطابي، وجعلته يشك في النوايا الفرنسية. ولم يكن يعرف على وجه اليقين ما إذا كان استقدام القوات الفرنسية يقتصر فقط على الأغراض الدفاعية أم استعدادا لتطويقه و مهاجمته انطلاقا من الجهة الجنوبية لأراضيه بالتعاون مع القوات الاسبانية. وهذا يفسر جزئيا سبب الهجوم على القوات الاسبانية في منطقة ميضار، لأنه بدأ فعلا باستشعار التهديد والخطر من كل الجبهات، وكان يعتقد أن هذا الهجوم هو السبيل الوحيد لحماية موارده الغذائية. وفي ذلك الوقت كان التعاون بين القوات الاسبانية والفرنسية محدودا، ولكن لم تكن لعبد الكريم الخطابي أية وسيلة للتحقق من ذلك.

كانت جبهة المواجهة الأمامية تتكون أساسا من معسكرات “ميضار” و”تفرسيت”، التي شكلت خطرا كبيرا بسبب قربها من هذه المحاور المستعملة للتبادل التجاري. ففي أوائل عام 1924، اتخذت فرنسا موقفا أكثر عدائية من ناحية جنوب جمهورية الريف. بالموازاة مع ذلك، قام عبد الكريم الخطابي بتعزيز جبهته الشرقية مع تركيز معظم قواته الهجومية في منطقة ميضار، التي لم تشهد اشتباكات عنيفة حتى ذلك التاريخ.

ومن الجانب الإسباني، كان الخط الدفاعي في منطقة ميضار يتألف من تحصينات عسكرية تستقر أساسا فوق ربوة صغيرة تسمى ” إسن لحسن” يبلغ ارتفاعها حوالي 90 مترا وطولها 500 متر وعرضها 400 متر. وربما استقت هذه الربوة تسميتها من الاسم “wissen lassen” الألماني، الذي يعني “اجعلهم يعرفون” وربما  اعتمده أحد المجندين الألمان. وشكل ارتفاع هذه التلة موقعا مثاليا للتحكم في الممر ومراقبة الحاميات والحصون التي تم بناءها في صيف عام 1923 لحماية القوات الاسبانية المتمركزة في ميضار.

وكان أقرب مركز مأهول لها، لا يبعد عنها إلا بحوالي ألف و خمسمائة متر. ويتعلق الأمر ببلدة “رعزيب ميضار” ب قبيلة بني توزين. وكان عدد سكان القرية لا يتعدى بضع مئات من السكان في ذلك الوقت. وبصرف النظر عن العدد الحقيقي للسكان، فانه قل كثيرا بسبب التدمير الذي لحق هذه البلدة خلال استعادتها.

وإلى جانب مركز “إسن لحسن” وقبالة مركز ميضار، كانت هناك ثلاثة مواقع أخرى محصنة وهي “تاوريرت ن تواسات” و” تاوريرت ن اوشن” و”أزرو”،  وكلها عبارة عن تلال ذات أحجام مماثلة، تبعد فيما بينها ب كيلومتر و ثلاثة ثم أربعة كيلومترات على التوالي. وكان كل موقع من هذه المواقع، المكشوفة فيما بينها والواقعة خلف نهر كرت، يحتاج بانتظام إلى الإمدادات اللازمة من الغذاء والماء. وفيما يتعلق بموقع ” إسن لحسن”، فقد كان يتم تموينه بالتتابع يوم الاثنين من كل أسبوع.

وفي أوائل عام 1924، كانت قوات عبد الكريم الخطابي تتوزع حول هذه المواقع وتتمركز في أماكن مختلفة حسب القبائل التي تنتمي إليها. وبالرغم من قلة عدد قوات قبيلة بني ورياغل في هذه المناطق ولكونها القبيلة التي ينتمي إليها عبد الكريم الخطابي فقد كان لها نفوذ أكبر، وغالبا ما كان يعهد إليها تنظيم خطط الهجوم على القوات الاسبانية. وعندما تغير الوضع في الميدان لصالح الإسبان، أصبحت تمارس الضغط على القبائل الأخرى لثنيها على الفرار أو الخضوع للاسبان. وكان الشخص الذي يحظى بثقة عبد الكريم الخطابي وفوضه تدبير هذا القطاع هو ابن عمه “محمد شدي”.

دورية الفرسان في قطاع ميضار

وبالقرب من ميضار، كانت تستقر في موقع “تيمدغارت”، فرقة من قوات قبيلة كزناية، تتألف من حوالي ثلاث مائة رجل. وكما كان متوقعا وصلت تعزيزات كبيرة في شهر مارس عام 1924، على يد القيادات “محمد الجيلالي” و”محمد أمات أجطو” و”الحاج بقيش”، استعدادا لهجمات مستقبلية على مركز ميضار. كما رافقتهم أيضا بعض العناصر من بني ورياغل. وبالإضافة إلى ذلك تم استقدام مجموعة صغيرة تتكون من بضع مئات من المقاتلين ينتمون لقبيلة بني توزين، تمركزوا على جبل “أفريوت”، جنبا إلى جنب مع ثلاثين آخرين بمركز” تاوريرت حمو” في سهل ميضار. وأبعد من ذلك قليلا، في مركز بني مدين، كانت التقديرات تشير إلى وجود حوالي ثلاثمائة من المقاتلين القادمين من بقيوة وبني ورياغل، وفي مركز “سمور” كانت هناك ثلاثمائة آخرين من قبيلة بني توزين. واستمر استقدام تعزيزات أخرى في أوائل مارس 1924 يقودها بورحايل، تتألف من مجموعة من المقاتلين يمثلون قبيلة مطالسة لدعم عمليات الدفاع وضغط الخناق على مراكز ميضار، وتمركزت هذه القوات في منطقة “عين حمو” حيث شرعوا في تحصين أنفسهم داخل الوديان.

وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك حوالي ألف وخمسمائة من المقاتلين يتنقلون بين جميع هذه المجموعات المقاتلة وكانوا قادرين على مضايقة مراكز ” إسن لحسن” و”ميضار”، و” تاوريرت ن تواسات”، و” تاوريرت اوشن” وموقع “أزرو”، التي كانت محتلة من قبل الجيش الاسباني. وتبعا للظروف فان الكثير من هذه القوات تحركت شمالا حسب احتياجات محمد شدي في منطقة “تيزي عزا”.

وبالتزامن مع تركيز قوات العدو تزايدت الأعمال العدائية خلال شهر مارس1924. ويمكن تفسير هذا التحول الجديد في الحملة العسكرية حول محيط ميضار بعاملين اثنين: فمن ناحية، قد يكون وسيلة للتخفيف عن الجبهة الأمامية ل “تيزي-عزا”، لان عبد الكريم الخطابي كان يعتقد أنها تمثل أكبر خطر على أمن مجال قبيلته. وكانت هذه المنطقة قريبة جدا من حدود باقي القبائل القريبة من بني ورياغل كقبيلة بني وليشك وتمسمان المتواجدة في قلب جبال الريف. فإذا سقطت هذه الجبهة في أيدي القوات الاسبانية من شأنه أن يفتح المجال لغزو سهل النكور وخليج الحسيمة حيث كانت تستقر قبيلة بني ورياغل.

ومن المرجح أيضا أن تكون تحركات القوات الفرنسية في سهل ورغة قد أثارت غضب عبد الكريم الخطابي الذي كان يعتقد أن اسبانيا وفرنسا عقدتا اتفاقا يقضي بمهاجمته في آن واحد، وهو أمر لم يكن مؤكدا حتى ذلك الوقت. إذا كانت فرنسا قد قررت التقدم بجيوشها في سهل ورغة باتجاه الشمال فان اسبانيا كانت ستفعل الشيء نفسه في ناحية الغرب لتصل إلى سهل النكور. ولتجنب أن تقوم القوات الاسبانية ب مناورة من هذا القبيل، قام عبد الكريم الخطابي بتعزيز جبهة ميضار حسب ما أكدته المعلومات التي توصلت إليها أجهزة الاستخبارات. في الواقع قام عبد الكريم الخطابي أيضا بتحصين وضمان الأمن في سهل ورغة تحسبا لهجوم محتمل من قبل القوات الفرنسية.

ومن الجانب الاسباني، تم تكليف الكولونيل “أنخيل دويا”، من “فوج مشاة الكانتارا رقم 14″، بإدارة هذا المجال الأمامي الذي يشمل موقع ميضار. وإلى جانب أفواج أخرى، كانت فيالقه تقوم بمهمة حماية الطريق المؤدية إلى مليلية عبر مراكز: الباتل، جبل العروي وسلوان. وهو نفس فوج المشاة الذي كان تحت قيادة الملازم الكولونيل “فرناندو بريمو دي ريفيرا”، الذي اشتهر بمقاومته وصموده أثناء معركة كارثة أنوال.

وخلال عام 1923 وأوائل عام 1924، كان الهدوء هو السمة الغالبة في منطقة نفوذه. وكان إطلاق النار الوحيد الذي حضره الكولونيل “أنخيل دويا” يتمثل في إعدام الجندي “خوسيه خيمينيز خارينيو” في حصن “روستروغوردو” في مليلية عام 1923 بسبب العصيان. وفي شهر أكتوبر عام 1923، قام الكولونيل “أنخيل دويا” بزيارته الأولى إلى منطقة ” إسن لحسن” بعد التحاقه بقاعدة الدريوش، أثناء تواجده في مراكز رعزيب ميضار و تاوريرت ن تواسات.

وبالإضافة الى ذلك، أمضى ما تبقى من عام 1923، في تفقد مخيمات “تفرسيت”، “بولخروف” و”بينيتيز” و”تيزي-عزا” و”بوحفورا”، في أقصى الجبهة الأمامية. كما تنقل عدة مرات إلى مليلية في مهمات روتينية مع الجنرال “انريكي مارسو”، كما سافر مرة ​​واحدة لمدريد مرافقا للموكب الذي اصطحب نقل جثة سلفه في قيادة الفوج، “فرناندو بريمو دي ريفيرا”. وفي أوائل عام 1924، عاد الكولونيل “أنخيل دويا” الى مركز ” إسن لحسن” مع جيش مكون من أربعة أسراب من فرقته المرابطة في دار الدريوش لاستئناف الاتصال مع المنطقة.

حتى ذلك الحين ساد الهدوء في المنطقة، إلى غاية 12 فبراير 1924، حيث اندلعت المواجهات حول مركز ” إسن لحسن” الذي كان محاطا بجيش العدو. وكخطوة أولى لأخذ زمام المبادرة، انتقل العقيد “أنجيل دويا” مع فرقة من جيشه إلى موقع عين كرت – المتواجد في منتصف الطريق بين رعزيب ميضار ودارالدريوش- لتحصينه والدفاع عنه من الهجمات المستقبلية. وبعد تفجير أحد الجسور فوق نهر ملول، اجتمع الكولونيل دويا مع قائد المهندسين في منطقة دار الدريوش وقائد أركان تفرسيت لدراسة إجراءات المراقبة الجديدة.

“فرقة المحلة” في مهمة حماية قافلة “إسن لحسن” (الاسبانية)

من جهتها كانت قوافل الإمدادات تتطلب حماية أكبر، لذلك انتقل الكولونيل “أنخيل دويا” في 1 مارس إلى موقع ” تاوريرت ن تواسات” للقيام بجولة استطلاعية الى جانب الجنرال “فرنانديز بيريز” من اجل وضع خطة لإيصال القافلة المقبلة لمركز ” إسن لحسن”. ورافقتهم خلال هذه المهمة “فرقة الحسيمة الخامسة”، التي كان يتولى قيادتها الملازم “ساينز دي تيخادا”.
استمر الوضع في التدهور يوم 2 مارس ، عندما تعرضت “فرقة المحلة” المكونة من القوات الأهلية الموالية لسلطان المغرب لهجوم من طرف الريفيين في رعزيب ميضار. وأثناء القتال، انسحب الريفيون مخلفين وراءهم ثلاثة جثث مع أسلحتها، ومن الجانب الاسباني، وعلى الرغم من تعزيزات الفرقة النظامية، فقد سقط خمسة جنود وأحد عشر من الخيول. وبعدها قام الملازم “ساينز دي تيخادا” بتشكيل القوات من جديد لدعم “المحلة”.

فرقة النظاميين أثناء معركة شهر مارس 1924.

وبحماسه المستمر، زحف الكولونيل “أنخيل دويا” في اليوم الموالي باتجاه هذه المراكز لدراسة المواقع التي سيتم احتلالها حول بلدة ميضار ومن ثم تعزيز أمن القوات المرابطة داخلها. في حين اقترب جيشه من مواقع الريفيين، الذين بادروا بمهاجمته بإطلاق نار كثيف ومستمر.

ونظرا لحساسية الموقف، تقرر تشكيل فرقة تتكون من ألف ومائتين مقاتل لحماية خمسة وخمسين من شحنات التموين ليتم إرسالها في اليوم التالي إلى موقع ” إسن لحسن”. وبالإضافة إلى هذه الفرقة، حصل على دعم من الحاميات الاسبانية الأخرى في المنطقة. وخسر “الكولونيل أنخيل دويا” في هذه المعركة جنديين من القوات الأوروبية، وستة من القوات الأهلية وسبعة خيول.

 

برقية “المفتشية العامة للتدخل العسكري والقوات الخليفية”، المصدر : الأرشيف العام العسكري، مدريد.

 

[1]   Abd el Krim el Jattaby. La lucha por la Independencia. María Rosa de Madariaga.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.