“أنوال بريس” تتوصل بتوضيح من الناشط الحقوقي المقيم بهولندا فريد آيث لحسن حول ما راج عن اعتقاله

 توصلنا مساء اليوم السبت 20 شتنبر بتوضيح من الناشط الحقوقي فريد آيت الحسن المقيم بدينهاخ/ هولندا حول ما راج عن اعتقاله بتهمة “تبديد أموال عمومية”، الخبر نشرته بعض المواقع الإلكترونية المغربية نقلا عن مصارد إعلامية هولندية التي تحدثت عن اعتقال شخصين وهو ما نفاه فريد آيت لحسن جملة وتفصيلا، واعتبر الأمر مجرد حسابات شخصية ورغبة وهجوم ممنهج “وهي رسالة كباقي الرسائل السابقة”. وفيما يأتي توضيح فريد ايث لحسن كما توصلنا به:

توضيح
تقوم بعض المواقع الصفراء بالريف وخارجها، والتي لا تمت بالمهنية الصحفية باي صلة بنشر الأكاذيب والمغالاطات والتشويه في شخصي لذلك ونزولا عند رغبة واستفسارات الأصدقاء والصديقات من مواقع مختلفة، من الريف وخارج الريف أود توضيح ما يلي:

نشرت صحيفة الشعب الهولندية اليوم السبت مقالا مطولا تحت عنوان ” الخبراء يخوضون الجهاد ضد بعضهم ” المقال ياتي كتحقيق صحفي على هامش جلسة الثلاثاء المقبل التي ستنظر خلالها محكمة هولندية بخصوص الدعوة المستعجلة التي رفعها السيد عبد الحليم أ. الوارد اسمه في المقال بخصوص قضية طرده مباشرة من مؤسسة فورم للتعدد الثقافي. والمقال هو جزء من حوارات مطولة عبر خلالها كل طرف عن مجمل المعطيات المحيطة بهذا الملف الذي تحقق فيه مفتشية الشؤون الاجتماعية التابعة لنفس الوزارة.

الغريب في الأمر أن جل المواقع التي نشرت الخبر بسرعة البرق لم تاخذ عناء الاستفسار باي من المعنيين بالأمر للتوضيح أو بالاحرى الاستفسار أو طلب الرد.

شخصيا أود إخبار الرأي العام انني لم اتعرض لأي اعتقال أو استنطاق من طرف الشرطة أو اية جهة. الجريدة أوردت ضمن المقال وعلى لساني طبعا ما حدث يوم الخميس 31 يوليوز قرب محطة لاهي المركزية وما مفاده استفسارات موظفين من مفتشية الشؤون الاجتماعية بخصوص جهاز تخزين البيانات USB يحتوي على النسخة الأصلية الطبعة الأولى من موسوعة الاسلام الشهيرة بموسوعة Bril، ذات الموسوعة التي اخذتها قبل نصف ساعة من السيد حليم. أ .

بخصوص الشكاية التي وضعتها سيدة كانت الى وقت قريب ضمن فريق عمل مؤسسة ” دولة القانون والمواطن” ضدي والتي هي موضوع البحث والتحري لدى مفتشية الشؤون الاجتماعية بخصوص مزاعمها بكوني قد دفعت ثمن ملابس غالية من متاجر مشهورة بلاهاي من حساب المؤسسة ، فأرشيف الحساب البنكي للمؤسسة تحت تصرف المفتشية لتبيان صحة الاتهام أو العكس، وساعود لقصة هاته السيدة مع المصور المعروف لاحقا في موضوع خارج هذا التوضيح كي تكتمل التفاصيل لدى الرأي العام.

في الأخير وليس آخرا أقول وبصوت عالي ان طريق الرئيس محفوفا بالمخاطر دائما، ونحن على ذلك العهد ماضون في النكبات والانتصارات. شخصيا اعي جيدا حجم هذا الهجوم الممنهج والمنظم وهي رسالة كباقي الرسائل السابقة. الى من يهمهم الأمر أقول وبصوت عال : لن تمروا.

التوقيع

فريد ايث لحسن البوعياشي الورياغلي

ناشط حقوقي ريفي حر

 

7 تعليقات
  1. منعم دراهم يقول

    sahafa akhir zaman ncharto tawdih bla matnachro lmawdo3 da3wa dyal sari9a amwal 3omomiya golo saraha chhal sift likom

  2. Kamal lemrabty يقول

    كل هذا القوم مخطؤون وأنت الوحيد الذي على صواب ؟
    لنعتبر المواقع التي نشرت الخبر بالريف وخارجه صفراء، وهل المواقع الهولندية أيضا صفراء ؟
    وهل شهادات أقرب المقربين إليك، هي أيضا محض مزايدات عنك ؟
    رائحتك يا هذا أصبحت عابرة للقارات، فادخل إلى جحرك الذي خرجت منه ولا تجعل الخيال يجعل منك بطلا كرطونيا.
    وهذا البيان المثير للضحك يعتبر آخر رقصات الديك المذبوح.
    اعمل بنصيحتي أيها المسكين.

  3. مواطن هولندي من الريف يقول

    رئيس السرقة، تهديد الناس و محاولات حرمانهم من لقمة العيش. هذا هو الشخص الذي يدافع عليه موقعكم. أين كلمة السيدة و المصور الذي يتحدث عنهما الرئيس فريد؟ الصحافة هي من تطبق مبدأ الإستماع و بنزاهة لكل الأطراف.

  4. أنوال بريس يقول

    توضيح من “أنوال بريس”:
    للمطلعين على ألف باء الصحافة سيعرفون أننا لم نتبن وجهة نظر هذا السيد ولا ندافع عنه، بل قمنا بنشر توضيح توصلنا به من عنده، وقمنا قبل نشر التوضيح بذكر حيثيات الموضوع، حتى بمنطق القانون فالمتهم بريء إلى أن تثبت ادانته، القضاء لم يقل كلمته فكيف تريدون منا أن ندينه حتى قبل القضاء، وأن لا ننشر توضيحه؟ من له حسبات مع فريد ايث لحسن فليكن جديرا بها، ومن له معطيات ووثائق اراد نشرها وفق ما تكفله اخلاقيات المهنة فإننا نقول أن “أنوال بريس” مستعد لنشر أي معطى أو خبر أو توضيح أو مقال رأي فيه التزام بقواعد الصحافة فليتفضل مشكورا…
    اما من أراد أن يصفي حساباته فالموقع ليس حلبة لذلك، وتحية لكل القرّاء.

  5. ديوجين الريفي يقول

    نشكر أنوال بريس على التوضيح، لكن:
    التوضيح مليء بالأخطاء اللغوية التي لا تخطئها عين النحاة، مما يكشف ارتباك صاحبه وانفعاله وتدني مستواه التعليمي (باك -3).
    التوضيح لايوضح شيئا ، وأهم ما تضمنه الإحالة على مقال الجريدة الهولندية وتحريفه، إذ تتكلم عن صراع المخبرين وليس الخبراء.
    يتكلم صاحب التوضيح عن “طريق الرئيس” المحفوف بالمخاطر،وهو هروب إلى الأمام، اللهم إذا كان يقصد بالرئيس نفسه ولعبه بالنار في الصراع بين شعو والعمري فهو فعلا طريق خطير جدا.
    أخيرا ليتفضل هذا ” المناضل الحقوقي الفذ ” ليشرح لنل سطوه على الجزء الثاني من ترجمة كتاب هارت عن آيت ورياغر ، ويكفي لإثبات التهمة الإتصال بالمترجمين والعارفين بالملف ( العزوزي، الرايس، جمال أمزيان).

  6. Imad antwerpen يقول

    فريد بماله الخاص كم من ندوة وكم من لقاء وكم وكم وكم ايث لحسن رجل الريف المكافح للحشرات أمثال بوجيبار وشكيب. …ووووووو

  7. Imad antwerpen يقول

    اذهبو إلى الجحيم يا حساد من انتم ؟ كلاب ضالة تنبح اههههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.