أمنستى تطالب بوضع حد لترهيب نوال بنعيسى عشية استئناف محاكمتها وتستعد لاطلاق حملة دولية دفاعا عنها

صورة نوال بنعسيى من مسيرة 20 يوليوز نشرتها جريدة الغاردين البريطانية

طالبت منظمة العفو الدولية (امنستي) السلطات المغربية إلغاء قرار الإدانة فوراً الذي صدر بحق الناشطة في حراك الريف نوال بنعيسى، وأضافت امنستي أن الناشطة “تعرَّضت للترهيب والمضايقات بشكل متكرر بسبب دفاعها عن حقوق الناس في منطقة الريف بشمال البلاد.”

وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: “إن الانضمام إلى الاحتجاجات السلمية، والمطالبة باحترام حقوق الإنسان ليست بجرائم. وإن إدانة نوال بن عيسى ما هي إلا محاولة لترهيبها وإرغامها على التزام الصمت، وتجريم أنشطتها ودورها في الحراك. ويجب على السلطات إلغاء حكم الإدانة، وإسقاط جميع التهم الموجَّهة إليها فوراً”.

وكانت نوال بنعيسى (أم لاربعة أطفال) قد استدعيت اكثر من مرة للتحقيق معها، ثم توبعت بعد ذلك بتهم التحريض على ارتكاب جنح وجنايات،   وأصدرت الابتدائية بالحسيمة يوم 15 فبراير الماضي في حقها الحكم ب 10 اشهر سجنا موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم، فيما ستنطلق غدا جلسات الاستئناف للنظر في ملفها.

ومن جهة أخرى كشفت منظمة العفو الدولية أنها ستشرع في تنظيم أكبر حملة دولية دفاعا عن نوال بنعيسى، وستحشد لها مئات الالف من اعضاء المنظمة وأنصارها عبر العالم، وذلك في سياق أكبر حملة سنوية تنظمها لحقوق الإنسان ، وهي حملة “اكتب من أجل الحقوق” التي ستطلقها في 29 نونـبر المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.