ألوان تثير الجدل والخلاف بمدينة الألوان شفشاون

أثار تلوين دروج مولاي علي بن رشيد بمدينة الشاون من قبل جمعية قدمت في جولة سياحية من مدينة فاس ردود فعل متباينة، نظرا لطبيعة الألوان وطريقة تصفيفها، مما فسرت على أن هذه الألوان تعبر عن شعار حركة المثليين. وتعالت أصوات محافظة تعتبر ذالك الألوان الذي تم وضعها بدرج مولاي علي بن رشيد “تدنيس لحرمة المكان، واستفزاز لمشاعر ساكنة الشاون، وطبيعة المدينة المحافظة، مدينة الأولياء والعلماء”.، وطالبت هذه الأصوات بتدخل المجلس البلدي لمسح هذه الألوان.

من جهة مقابلة اعتبر الناشط الثقافي الشاوني “محمد الأزرق” في تصريح لأنوال بريس أن هذه ” الألوان تبقى مجرد ألوان زاهية، وكل تاويل لهذه اللوان يلزم صاحبه، وإذا ما ألغيت هذه الألوان، فأعتبر هذا الفعل مناهض للمثلية وللحريات الفردية، ولمبدا الاختلاف، وبمثابة هموفوبيا صريحة”، وهذا سوف لن يساعد يضيف الأزرق على ” نشر صورة التسامح والتعايش، واحترام الآخر التي طالما ارتبطت به مدينة الشاون، القبلة السياحية الأولى بالمغرب”.

الفنان التشكيلي محمد الخزوم عميد الألوان بمدينة الشاون، في تعليقه على ردود الفعل المتشنجة بخصوص تلوين درج مقبرة مولاي علي بن راشد من قبل جمعية قدمت من مدينة فاس، ضمن نشاط تخليدها لليوم العالمي للمرأة، على أن الألوان في الأصل تبقى” ألوان الطبيعة والحياة”، مستدلا على كلامه بألوان قوس قزح، كما أن هناك مجموعة صوفية جهة شرق المغرب تحمل نفس الألوان يقول الخزوم. وأضاف الرسام محمد الخزوم في تصريحه لأنوال بريس على أن الخلاف كان يمكن أن يقتصر على المكان، وكان يمكن تجاوز ذالك لو تمت الاستشارة، ونفى الخزوم اي علم بنشاط الجمعية ردا على بعض الأصوات الرافضة للرسوم والتي اتهمته بتوجيه هذه الأخيرة للمكان الذي أقيمت عليه الألوان المثيرة للجدل. ويعتقد التشكيلي محمد الخزوم على انه كان من المفروض الجلوس مع فعاليات المدينة، وكان يمكن توجيه نشاط الجمعية لمكان آخر غير مثير لكل هذه الحساسية، لكن بخصوص الألوان التي تم اعتمادها يقول الخزوم “نحن ليس بأوصياء على ألوان الناس”. ويعتبر الخزوم هذا النقاش والتلاسن بغير البريئ، تحركه خلفيات إيديولوجية، وتجاذب بين العمالة والمجلس البلدي الذي يترأسه حزب العدالة والتنمية، هذا الخير الذي لم يتم استشارته في الموضوع، وكل ذالك خلاف صلاحيات بين المؤسستين على حساب مصلحة تفرد المدينة، والفن الذي يجب ان يبقى متساميا على هذا التوظيف الضيق يقول الخزوم.

يذكر أن موقع أمريكي أدرج مدينة شفشاون ضمن أشهر المدن النابضة بالألوان في العالم واعتبر أسباب انتشار اللون الأزرق في مدينة شفشاون المغربية تختلف حسب الشخص الذي تسأله حسب الموقع الأمريكي، إذ يعتبرها البعض ممارسة صوفية يهودية، فيما يعتقد آخرون أن هذه المسحة الزرقاء تشكل طارداً طبيعياً للبعوض المنتشر في التلال التي بنيت عليها المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.