ألمانيا تعتقل شخصين بتهمة دعم “داعش”

أعلنت النيابة العامة الألمانية نهاية الأسبوع الجاري عن اعتقال شخصين متهمين بتقديم دعم لوجستي إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا بـ “داعش”، ومساعدة شاب في السابعة عشرة من العمر في التوجه إلى سوريا والقتال في صفوف التنظيم. والمعتقلان هما تونسي في الثامنة والثلاثين من العمر وروسي في الثامنة والعشرين. وتمت مداهمة شقتيهما إضافة إلى أماكن سكن 13 شخصا آخرين في سبع ولايات ألمانية تقع خاصة في غرب البلاد.

وقال النائب العام الفدرالي “هارالد رانغ ” اليوم السبت 18 أكتوبر 2014)، إن التونسي ويدعى كامل بن يحيى متهم بإرسال ثياب في تموز/ يوليو 2013 بقيمة 1100 يورو إلى تنظيم ” الدولة الإسلامية” وأيضا بإرسال مبلغ 3400 يورو نقدا.كما أنه متهم بالتعاون مع المتهم الروسي ويدعى يوسب ج، بتنظيم انتقال شاب في السابعة عشرة من العمر من ألمانيا إلى سوريا عبر تركيا للمشاركة في القتال إلى جانب “داعش” في شمال العراق.

وخلال هذه المداهمات الواسعة اعتقل أيضا شخصان لفترة قصيرة بعد الاشتباه بدعمها لمجموعة “أحرار الشام”، التي تقاتل النظام السوري. والتهمة التي وجهت إليهما هي إرسال 7500 حذاء و6000 سترة ونحو مئة قميص عسكرية بقيمة تصل إلى 130 ألف يورو إلى تنظيم أحرار الشام في سوريا. وقال النائب العام الفدرالي إن تنظيمي “داعش” وأحرار الشام يعملان “عبر الترهيب على إقامة دولة إسلامية تستند فقط إلى الشريعة”.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت في سبتمبر الماضي حظر أي نشاط يدعم تنظيم “داعش” على أن “يبدأ العمل بالحظر على الفور”. وتقدر أجهزة الاستخبارات الألمانية عدد الألمان الذين توجهوا عام 2013 إلى سوريا للمشاركة في القتال مع الجهاديين خصوصا تنظيم “داعش” بنحو 400 شخص.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.