أطاك المغرب تفتتح جامعتها الربيعية “من أجل بلورة بدائل للتنمية الليبرالية”

تعتزم منظمة اطاك المغرب، تنظيم جامعتها الربيعية الحادية عشرة، من قلب مدينة ورزازات ولمدة ثلاثة أيام إنطلاقا من 10 أبريل إلى 12 منه.

وقالت آطاك المغرب، في بلاغ صحفي لها، يتوفر الموقع على نسخة منه، أن شعار هذه الدورة “يؤكد على أزمة المنظور الليبرالي للتنمية في سياق أزمة النظام الرأسمالي ذات أبعاد متعددة: مالية واقتصادية وغذائية وبيئية، وبتبعات اجتماعية صعبة الاحتمال على الشعوب “ .

وأكدت اطاك، أن الجامعة الربيعية المذكورة، ستتناول مختلف المواضيع الإقتصادية والإجتماعية، علاوة على محور الديون العمومية التي تطالب جمعية أطاك بتدقيقها من أجل إلغاء جزئها الكريه وغير الشرعي، وايضا محور الخدمات العمومية في سياق تسريع انسحاب الدولة من قطاع الصحة والتعليم وتوزيع الماء والكهرباء والنقل الحضري ومنحها للقطاع الخاص، و أيضا موضوع المناخ انطلاقا من انخراط أطاك المغرب في التعبئة المحلية ضد المحطة الحرارية في آسفي، وكذا في التعبئة الدولية من أجل العدالة المناخية خصوصا وأن المغرب سيستقبل المؤتمر 22 للأمم المتحدة حول المناخ في 2016.

وتُعتبر جامعة اطاك الربيعية، هي الحادية عشرة، حيث دأبت المنظمة على تنظيمها على مدى مدى 12 سنة، وهي جامعة ربيعية تعتبرها الجمعية تكوينية، بهدف تحليل ودراسة النتائج الاقتصادية والاجتماعية للسياسات الليبرالية المتبعة بإيعاز من المؤسسات المالية والتجارية الدولية وحكومات الدول الكبرى، والمساهمة في اقتراح بدائل شعبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.