أسماء المنور وهشام بهلول يعلنان تضامنهما مع اللاعب الدولي آيت العريف

مباشرة انتشار شريط فيديو لوالد اللاعب الدولي السابق عبد الحق آيت العريف وهو يحكي معاناته مع الغياب الإضطراري لإبنه، حتى انتشرت موجة من التضامن ومطالبة مسيري الوداد البيضاوي لكرة القدم بالتدخل وإقامة مباريات تُخصص مداخيلها لمساعدة آيت العريف لتسديد ديونه.

وأطلقت النجمة المغربية أسماء المنور تغريدة تضامنية مع أسرة آيت العريف وكتبت:

#أنقذوا_أيت_العريف
“حزينة جدا بعد مشاهدتي لفيديو والدي عبد الحق أيت العريف اللاعب السابق لفريق الوداد البيضاوي وكذلك الرجاء البيضاوي والمنتخب الوطني .
الأب الذي يريد فقط ان يرى ولده في العيد والأم التي تبكي بحرقةٍ ولدٓها الذي لا يستطيع دخول التراب الوطني .
أيت العريف حسب معلومات أكيدة مغرر به من طرف صديقه الذي استغل ثقته فيه.
أقترح مقابلة ديربي بين الوداد والرجاء البيضاويين بحضور الجمهور المغربي ولنساهم كل حسب استطاعته إضافة لمداخيل المقابلة من أجل والدي أيت العريف .
ملاحظة : من حق اي واحد منكم ان يقول ان القانون لا يحمي المغفلين وانه أخطأ ويجب ان يتحمل العواقب . لكن طلبي إنساني صرف .”

وتعود تفاصيل أزمة الللاعب السابق للوداد والرجاء البيضاويين ووداد فاس لاحقا  إلى آواخر سنة 2012 عندما استغل صديقه “سمير” الجزائري الجنسية لثقته وطيبوبته لينصب باسمه على بعض تجار درب غلف وتسليمهم شيكات بدون رصيد كان قد منحها لهم آيت العريف لمساعدته في الإتجار في الهواتب والحواسيب وكبد اللاعب خسائر تقدر بملايين الدراهم.

الفنان المغربي هشام بهلول انضم مبكرا إلى الحملة التضامنية مع اللاعب آيت العريف لتسديد ديونه وإسقاط المتابعة في حقه ليتمكن من دخول المغرب الذي غادره في آواخر 2012 مخافة اعتقاله بتهم إصدار شيكات بدون رصيد وكتب على صفحته بالفايسبوك :

شخصيا كنت من محبي الأداء التقني والخلقي للسي عبد الحق أيت العريف داخل الملاعب، كان جميلا جدا في كل شئ، وأقترح على السيد الناصري رئيس الوداد الرياضي وإضافة ما يمكنه تغطية ديون هذا اللاعب في تذاكر المباراة القادمة للفريق والتي تليها بمركب محمد الخامس، لما للأمر من إشارات قوية في ان الفريق مع ابنائه السابقين في السراء والضراء فما بالك باللاعبين الحاليين٠ وشخصيا أساهم بمبلغ بسيط في هذه المساعدة بعشرة آلاف درهم 10.000 وسأحاول التواصل مع السيد رئيس الفريق من أجل ان يقترح علي الطريقة الأنسب لأوصلها للسي عبد الحق أو كما قال المدرب الداهية أوسكار فيلوني عندما سئل عنه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.