أستاذة تتعرض للتعنيف بالراشدية من طرف حارس أمن خاص والإدارة تنتصر لهذا الأخير

تعرضت “نعيمة فزة” أستاذة مادة الفلسفة بالثانوية التأهيلية ابن طاهر بالراشيدية لإعتداء جسدي من طرف حارس أمن خاص بالمؤسسة يوم 10 دجنبر 2014 الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وراسلت الضحية نيابة وزارة التربية الوطنية بالراشيدية تطالب إنصافها مما لحقها من عنف واعتداء وإهانة من طرف حارس أمن تابع لشركة خاصة، وطالبت المتضررة  “باتخاذ الإجراءات اللازمة وإنصافها كإطار تربوي أولا، وكامرأة تم تعنيفها ثانيا.”

واشتكت الأستاذة من موقف مدير المؤسسة وناظرها اللذان حاولا إقبار القضية تحت غطاء الصلح بينهما، وكأن الأمر يتعلق بشجار بين الإثنين، بينما الواقع يتعلق بإعتداء جسدي على إطار تربوي داخل المؤسسة التعليمية، حسب تصريح الأستاذة، وتضيف المعنية بالأمر أنه “في الوقت الذي كنت أنتظر فيه إنصافي قررت نيابة التعليم بالراشيدية الإقتطاع من أجرتي الشهرية “، وربطت المعنية بالأمر هذا الموقف بعلاقة القرابة التي تجمع المعتدي (حارس أمن خاص) بالخازن الإقليمي بنيابة التعليم، من جهة ومن جهة أخرى باعتبراها مشرفة على تأطير نادي المواطنة والتربية على حقوق الانسان داخل المؤسسة.

10943504_913160128708448_420903991_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.