أساتذة ضحايا النظام الأساسي يراسلون بلمختار احتجاجا على الأجر والترقية

وجه اساتذة ينتمون الى سلكي الاعدادي والابتدائي ضحايا النظام الاساسي 2003، رسالة الى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ورسالة أخرى الى رئيس المجلس الاعلى للتعليم و البحث العلمي بالرباط يحتجون فيها على عدم ترقيتهم الى الدرجة الاولى.

وندد الأساتذة المحتجون في عريضة توصلت “أنوال بريس” بنسخة منها، عما اعتبروه “فوارق طبقية” على مستوى الأجر، التي تمس فئات عريضة من أساتذة السلكين الإعدادي والابتدائي.

وأشارت العريضة أنه لاكثر من ثلاثة عشر سنة خلت منذ تاريخ توظيفهم بسلك التدريس بشهادة الاجازة أي منذ سنة2001، وعلى هذا الأساس جاءت مراسلة الوزارة المعنية بالقطاع، هذه الأخيرة التي مارست حسب وصف المحتجين دورا “تلكؤيا” في استصدار مذكرة الترقية بالاختيار و التسقيف للموسم 2015-2014، وكذلك عدم اصلاح نظام الأجور الذي اصبح يعرف “ريعا”، وغياب استراتيجية تقويمية واضحة لنظام الترقية في حق المدرسين تضيف العريضة.

وقال الأساتذة المعنيون ضمن عريضتهم أنه “لا يعقل ان نجد جل هؤلاء لهم نفس الشهادة العلمية و نفس الكفائة التربوية و نفس الحصص الزمنية العملية لكن يختلفون في الاجر الشيء الذي يتناقض مع قرارات المنظمة الدولية للشغل، و التي تربطها بالمغرب اتفاقيات دولية ملزمة في هذا الشأن أي نفس الأجر يقابله نفس المجهود بنفس المعايير”.

و طالب الأساتذة في الأخير الجهات المسؤولة باصلاح جذري للمنظومة التعليمية وخاصة العنصر البشري بتحفيزه دون ضرب حق المساواة في الترقية في حينها.

وتداولت وسائل اعلام وطنية مع مطلع السنة الجارية خبرا مفاده أن النظام الأساسي الجديد لموظفي وزارة التربية الوطنية يوجد الآن في مراحله النهائية وأنه من المحتمل جدا أن يخرج إلى حيز الوجود قبل مارس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.