أساتذة التكوين المهني يطالبون بتعويضهم عن تصحيح أوراق الإمتحانات الوطنية ويهددون بمقاطعة عملية التصحيح

يطالب مكونو ومكونات التكوين المهني بتعويضهم عن أتعاب تصحيح الإمتحانات الوطنية التي انطلقت منذ يوم ثاني عشر يونيو بمختلف المراكز المنتشرة في ربوع المملكة أسوة بنظرائهم في قطاع التعليم الذين يتقاضون تعويضا عن كل ورقة يناهز ثلاثة درهم ونصف صافية، علما أن مكوني التكوين المهني يضمون في صفوفهم مهندسين ومجازين وتقنيين يتم حرمانهم من هذا الحق منذ عقود.

مصادر أنوال بريس أكدت بأن المكونين يهددون بمقاطعة تصحيح الإمتحانات في حالة رفض إدارة المكتب الإستجابة لمطالبهم المشروعة مما سيؤخر ظهور النتائج خاصة وأن عدد المتدربين يتزايد كل سنة وأن الإمتحانات تجرى في شقين، نظري وتطبيقي.

مصادرنا أكدت كذلك بأن أساتذة التكوين المهني لا يتقاضون تعويضا على وضع الإمتحانات الوطنية ولا على تصحيحها ويشتكون من طول ساعات الحراسة التي تصل في بعض الأحيان إلى خمسين ساعة أسبوعيا حسب نفس المصدر.

وتجدر الإشارة بأن قطاعي التعليم والتكوين المهني قد تم إدماجهما في وزارة واحدة وهي وزارة التربية والتكوين المهني التي يرأسها بلمختار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.