أخيرا.. كولومبيا تصدر أوراقا نقدية تحمل صورة غابرييل غارسيا ماركيز

الصورة تخيلية فقط

تنفس الشعب الكولومبي الصعداء، بعدما أقر مجلس النواب،أخيرا وبشكل نهائي، مشروع قانون يتوخى “رد الاعتبار” والاحتفاء بالروائي الكولومبي، الحاصل على جائزة نوبل في الآداب في عام 1982، وأشارت وسائل الإعلام الكولومبية إلى أن من بين أهم ما جاء في مشروع القانون بندا يقضي بإصدار أوراق نقدية تحمل صورة “غابو” الاسم الذي يشتهر به غارسيا ماركيز في كولومبيا.

ويؤذن لبنك الجمهورية بموجب هذا القانون بوضع صورة الكاتب على الأوراق والقطع النقدية التي سيتم سكها مستقبلا، كامتنان تقدمه كولومبيا لهذا الكاتب الذائع الصيت والحائز على جائزة نوبل، الذي اشتهر بالكثير من الأعمال الأدبية العالمية، ومن أبرزها كتاب “مئة عام من العزلة” و “ليس للكولونيل من يكاتبه”.

وفي تصريح له للصحافة، أشار البرلماني أنتينور دوران إلى أن غارسيا ماركيز :”ترك خلفه إرثا عالميا غير مألوف، من الأعمال الأدبية والصحفية ، ذاع صيتها في كل ربوع العالم، وسيبقى اسمه راسخا في حاضر ومستقبل كولومبيا وكرمز للثقافة والسياحة”.

وسيقر مشروع القانون نهج سياسة وطنية من أجل تشجيع المواهب الشابة في البلد، وكذلك وضع برنامج يهدف إلى الحفاظ على الأصول والأماكن ذات الأهمية الثقافية التي لها علاقة بالكاتب العالمي.

وأوضح النائب البرلماني دوران أنه من بين الأماكن التي سيشملها القانون، يوجد المنزل الذي ولد فيه الكاتب في عام 1927، والذي سيتم تحويله إلى “متحف غابرييل غارسيا ماركيز”، وكذلك ممر “إل كاميون دي لوس ألميندروس”، ومحطة القطار، ومكتب التلغراف…

كما ينص مشروع القانون أيضا على إنشاء مركز دولي لتراث غابرييل غارسيا ماركيز، وفضاء صحفي وثقافي، وسياحي في مدينة كارتاخينا. وأخير، سيتم وضع برنامج للمنح الدراسية باسم هذا الكاتب الروائي والصحفي والمنتج السينمائي، لتشجيع الشباب الراغبين في تعلم الصحافة والسينما.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.