أحكام قاسية في حق نشطاء حراك جرادة توزعت بين سنتين و أربع سنوات

 قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بوجدة مساء الخميس 17 يناير 2019 في حق 18 ناشطا معتقلا على خلفية حراك جرادة، ويوجد على رأس قائمة هذه المجموعة كل من المعتقلين مصطفى أدعنين وأمين امقلش وعبد العزيز بودشيش التي حكمت المحكمة بثلاث سنوات لكل واحد منهما. هؤلاء النشطاء الثلاث الذين اعتقلوا يومين قبل أحدا ث جرادة التي عرفت اعتقالات بالجملة، وإصابات.

وكان وكيل الملك بوجدة أعلن اعتقالهم على خلفية حادثة سير معزول، لتضاف لهم بعد الأحداث تهم جديدة لم يشاركوا بها، وكانوا من داخل السجن، ومحاكمتهم بالمنسوب بغرفة الجنايات الابتدائية بوجدة الى جانب نشطاء أخرين.

وبلغت الأحكام أربع سنوات لكل واحد توزعت على كل من حسن غوماتي، رضا بزة، الطاهر الكيحل، محمد حشباي، محمد حشباي لزعر، محمد مسعودي، إبراهيم لبخيت، يحيى القندوسي، عبد القادر موغلي. فيما تم الحكم سنتين في حق كل من عبد اللطيف بن عمرات، حميد فرزوز، و الميلود بوراصي. بينما قضت المحكمة بسنتين موقوفة التنفيذ بخصوص رضوان ىيت ريموش.

ويتضمن صك الاتهام الذي وجه للنشطاء المعتقلين تهما عدة، من قبل “المشاركة في إضرام النار في ناقلات وعرقلة الطرق..” وايضا تهما من قبيل “إهانة موظفين عموميين نتج عنها جروح اثناء قيامهم بوظائفهم مع سبق الإصرار والترصد…” وشملت الاعتقالات حوالي 70 ناشطا بعد أحداث الرابع عشر من مارس الماضي، عقب قرار السلطات تنفيذ قرار وزير الداخلية بمنع الاحتجاجات الغير المرخصة، مما تسبب في تفجر المواجهات، وعرف دهس طفل بسيارة أمنية ما تزال حالته حرجة، ومن دون اي مصير أو تحقيق في الحادث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.