أبيضار تقرر الإستقرار بفرنسا نهائيا

قررت لبنى أبيضار بطل فيلم “الزين اللي فيك”الممنوع ، مغادرة المغرب بشكل نهائي حسب مقال نشرته بجريدة “لوموند” على موقعها الالكتروني، حيث غادرت المغرب نحو فرنسا بعد تعرضها للاعتداء من قبل ثلاث شبان، ورفض الأمن تسجيل شكايتها حسب ما صرحت به، وقامت بنشر مقطع فيديو يظهر أثر جروح الاعتداء على وجهها.

وحسب المقال المنشور والموقع باسمها تشرح فيه السبب الذي دفعها لاتخاذ القرار، حيث اعتبرت النساء الأحرار، والمثليون، والراغبين في التغيير، يتعرضن للإهانة والتضييق، يصل لحد الاعتداء الجسدي.

وتعرضت لبنى أبيضار بطلة فيلم نبيل عيوش “الزين اللي فيك” الذي يتناول ظاهرة الدعارة بمراكش، للتضييق وتشويه سمعتها ، حيث أرغمت على ملازمة المنزل والتخفي دفعها لارتداء البرقع لحماية نفسها من أي اعتداء محتمل.

ويحظر عرض فيلم “الزين اللي فيك” بالقاعات المغربية، لكنه في المقابل شارك ببعض المهرجانات وحصل على جوائز، كما توجت لبنى أبيضار كأفضل ممثلة في مهرجان “أنغوليم للفيلم الفرنكوفوني”. وتعتبر لبنى أبيدار أن الفيلم كشف عن مستور واقع الدعارة، وسبب الإزعاج للسلطات التي لم تكن ترغب في تسليط الضوء على تفاصيل حياة عاملات الجنس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.