آمينة ماء العينين.. لابد من استدعاء وزير الداخلية الى البرلمان

بدأت بعض الأصوات تخرج عن صمتها حتى من داخل الحزب الحاكم على خلفية اجتماع وزير الداخلية بأحزاب الأغلبية، وتصريحاتهم التي أجمعت على اتهام حراك الريف بالنزعة الانفصالية، يتصدرهم رئيس الحكومة الذي لم يخرج بتصريح اتجاه ما يحدث في الريف الى أن طالبه وزير الداخلية بذالك، وتبعه كل مسؤولي الاحزاب الأخرى على نفس المنوال.

  وكتبت البرلمانية آمينة ماء العينين عن حزب العدالة والتنمية على صفحتها في الفايسبوك انه لابد من استدعاء وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت للبرلمان من أجل توضيح ما تضمنه تقريره بخصوص حراك الريف الذي رماه بمجموعة من الاتهامات الخطيرة والذي تلاه على قادة اغلبية الحكومة. وقالت آمينة ماء العينين”لابد من استدعاء وزير الداخلية للبرلمان حتى يقدم المعطيات التي صرح ممثلو الأغلبية الحكومية أنهم استمعوا اليها فبنوا على أساسها أحكاما غاية في الخطورة من قبيل (النزعة الانفصالية،تبخر خرافة المطالب الاجتماعية،تلقي التمويل من الخارج،تهديد المؤسسات و المس بالثوابت” مضيفة أن هذه التصريحات الصادرة عن قادة الأحزاب تنم عن ” أزمة الوساطة التي يفترض بالأحزاب السياسية ممارستها من خلال مبادرة حزبية رائدة،تتحرك لايجاد الحلول المنصفة التي من شأنها تهدئة الأوضاع من خلال أطروحات مقنعة ذات مصداقية”، وأشارت ماء العينين لاختيارت الدولة القائمة على تقويض دور الأحزاب السياسية وتبخيسها وتأزيمها من الداخل وشن الحرب على النخب والرموز ذات المصداقية، حينها تجد الدولة نفسها أمام حراك الشارع دون وساطة”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.