مهنيو الأسنان يعتزمون مقاضاة أطباء الأسنان بعد صدور أول حكم ضدهم

تعتزم الجمعية الوطنية لصانعي ومرممي ومركبي الاسنان مقاضاة هيئة أطباء الأسنان بالمغرب،بعد صدور أول حكم ضد المتابعين بتهم تتعلق بانتحال الصفة.

وقال المكي الاسماعيلي رئيس الجمعية خلال ندوة صحفية بأحد الفنادق المصنفة بمدينة فاس مساء يوم السبت 04 مارس 2015، أن جمعيتهم عازمة على مقاضاة اطباء الاسنان، بعد صدور اول حكم في حق المهنيين.

الى ذلك، نددت الجمعية، بإعتماد الحكومة الحالية لمشروع قانون رقم 14- 25 المتعلق بمزاولة مهن محضري ومناولي المنتجات الصحية، دون اشراكهم، في إعداده ترسيخا للديمقراطية التشاركية كما ينص على ذلك الدستور المغربي في فصوله ” 12 – 13 و 35 ”، الأمر الذي من شأنه المس بحق المهنيين الذين يعتبرون لبنة مهمة في قاطرة التنمية والجسم الصحي، وما ينتج عن ذلك من آثار نفسية سلبية في التعامل والمردودية، كما جاء في مذكرتهم النقدية التي بعثوها إلى الوزارة الوصية.

واعتبرت الجمعية ان مصادقة الحكومة المغربية خلال إجتماعها الأسبوعي الخميس 26 فبراير 2015 تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة، تهديدا لحوالي 30 ألف مهني لهذا القطاع منتشرين في جميع المناطق المغربية بما في ذلك القرى النائية والأحياء الشعبية والمناطق الموسومة بالهشاشة والفقر، جراء إطنابه في العقوبات الزجرية والردعية والغرامات المالية في حقهم.

يُذكر أن السلطات المحلية بمدينة سلا كانت قد قامت بحملة مراقبة، أُنجزت على إثرها محاضر ضبط حالات يتابع فيها مجموعة من مزاولي هذه المهنة، والتي أحيلت على النيابة.

وكانت المحكمة الابتدائية بسلا أرجأت البث في الملف الجنحي العادي التأديبي المتابع فيه مجموعة من منتحلي صفة طبيب أسنان تحت يافطة صناع وطاقمي أسنان، وذلك إلى غاية الفاتح من شهر يونيو لإعداد الدفاع.

هذا، ونصبت الهيأة الوطنية لأطباء الأسنان في شخص ممثلها المجلس الجهوي للشمال كطراف مدني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.