تقرير حول حفل توقيع كتاب “ابقوين… نبش في الذاكرة”

بشراكة مع جريدة أصوات الريف التي تصدر من الحسيمة نظمت الجمعية المتوسطية للثقافة والفنون AMACA يوم السبت 05 نونبر 2016، حفل توقيع وتقديم كتاب ” إبقوين، نبش في الذاكرة، دراسة إثنوغرافية” للأستاذ عبد العزيز طليح، وذلك بدار الثقافة بمدينة المضيق.

وقد شارك في قراءة الكتاب كل من الأساتذة جمال أمزيان بمداخلة تناول فيها ” أهمية الكتاب في زمن العولمة”، والأستاذ فريد المساوي الذي قدم ورقة تعريفية وصفية للكتاب، والأستاذ عبد المومن محمد الذي تناول سياقات تأليف الكتاب.

افتتح النشاط من طرف رئيس الجمعية ومسير الجلسة الشاعر محمد بوكسير، على الساعة الرابعة والنصف زوالا، بكلمة ترحيبية شكر فيها الأساتذة الباحثين والأستاذ المحتفى به، كما شكر الحضور الذي حج لإنجاح النشاط، قبل أن يحيل الكلمة على الأستاذ فريد المساوي صاحب كتاب “القرصنة البحرية بالريف خلال القرن 19 والضغوط  الاستعمارية على المغرب”، وهو باحث في سلك الدكتوراه في موضوع: “الأزمة الاقتصادية والاجتماعية بالريف خلال الأربعينيات: المجاعة والهجرة الجماعية”، والذي قدم ورقة تعريفية عامة للكتاب، استهلها بقراءة في العتبات، قبل التطرق إلى مضامين الفصول السبعة، وفي ختام مداخلته أشاد بالكتاب الذي اعتبره “غني بالمعطيات وسيشكل مجالا خصبا للباحثين”.

أما المداخلة الثانية، فقد تناول فيها الباحث عبد المومن محمد “سياقات تأليف الكتاب”، وهو بدوره باحث في سلك الدكتوراه في موضوع: “تهريب السلاح على عهد الحماية 1952-1956″، إذ أشار في البداية إلى شخصية الباحث عبد العزيز طليح، كما استحضر تمثلات العامة حول قبيلة إبقوين، واعتبر موضوع الكتاب فريدا من نوعه، بحيث حاول النبش في ذاكرة البقيويين لتأسيس دراسة مهمة جدا ستشكل وسيلة لحفظ التراث ومرجعا لكل من أراد التعرف على الريف عامة وقبيلة إبقوين خاصة.

أما مداخلة الأستاذ جمال أمزيان، وهو إطار تربوي ومهتم بتاريخ الريف، فقد توقف مليا عند دواعي تأليف الكتاب وأهميته لا سيما في ظل هيمنة التكنولوجيا وقيم العولمة التي تسعى إلى تنميط الفكر الإنساني، وإذ أشاد بأهمية الكتاب التي تمكن في الحفاظ على الخصوصية الإثنوغرافية لجماعة بشرية، إلا أنه توقف عند فكرة “تعامل الفرد مع الكتاب ومع التكنولوجية الحديثة”، كما أشار الأستاذ إلى أن الكتاب يشكل مرجعا هاما لأفراد القبيلة عامة وصغار السن خاصة، وقبل أن لختم مداخلته بإيراد مجموعة من الملاحظات حول الكتاب التي على الكاتب الأخذ بها في طبعته الثانية.

وفي الختام فتح باب النقاش، حيث تدخل مجموعة من الأساتذة الحاضرين الذين أخصبوا النقاش وأدلوا بدلوهم في الكتاب الذين أجمعوا على قيمته العلمية، خصوصا في ظل غياب المراجع حول هذه القبيلة.

المضيق، في 06 نونبر 2016

                                                                 عبد الصمد مجوقي

aziz-tallih1 aziz-tallih2

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.