إلياس العماري: نزفت دما على ما حدث بالحسيمة وجواب بنكيران حول الموضوع حزّ في نفسي كثيرا

عقد إلياس العماري ندوة صحافية بمقر جهة طنجة تطوان الحسيمة لعرض حصيلة الجهة لسنة 2016. وفي ذات الندوة توجهت  “أنوال بريس” بسؤال إلى الياس العماري حول سر صمته المطبق تجاه الحراك الشعبي باقليم الحسيمة رغم أنه ابن هذه المدينة، وهو أمين عام لحزب سياسي وايضا رئيس الجهة، ومع ذلك لم يصدر عنه أي تصريح حول الموضوع وبأي صفة من هذه الصفات؟ وكان جواب إلياس:” إن أردتَ رأيي كإبن خديجة فأقول لك أنني نزفت دما على اثر ما حدث بالحسيمة، لكن بوصفي رئيس الجهة أخضع للقوانين والمساطر التي تؤطر عملي ووفق الاختصاصات التي أملك، قمتُ بتوجيه مراسلة إلى رئيس الحكومة لأنه رئيسي، لكن جوابه كان مستفزا حزّ في قلبي كثيراً، اذا ردّ عليّ قائلا: “معندكش الحق تسولني”.
وفي نفس السياق أردف العماري قائلا: “كما أنني قمت بمراسلة كل من وزير العدل ووزير الداخلية ووزير الصيد البحري فكان ردهم جميعا أن الملف معروض أمام القضاء، بمعنى ليس لي الحق أن أسأل ولا أن أتكلم في الموضوع وإلاّ سأُتهم بانتهاك سرية التحقيق، بمعنى إلا هضرت غنمشي للحبس، هم قالو لي سير تضيم، وانتهى الكلام كما يقال”.

وأضاف إلياس “أعرف جيدا ما معنى أن تكون ضحية وأن تتعرّض للاهانة، لأنني عشتُ تجارب مماثلة، وكنتُ دائما أمقت تحويل المآسي الى تجارة سياسية، لذلك لا أريد أن اوظف مآسي الناس في مآرب سياسية، او باش اتقال عليّ الياس طلع راجل، لا يمكن لي أن افعل ذلك ابدا، وحتى إن فُرض عليّ ذلك يوما ما سأرفض وسأعود الى قريتي”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.